تعالوا نختلف

 

لا تختلف  شعوب  ومواطني  الخليج  والعرب عموماً ،  عن  بقية  الناس  والشعوب الأخرى،  ولكن فيما  عرفت  من  خلال  اختلاطي  بشعوب  واعراق وبلدان  شتى،  أن  هناك  صفات  مشتركة  تجمع  بين كل  الشعوب؛  وسرعان  ما  كثرت  تلك  الصفات والسلوكيات  المشتركة  مع  تطور  وسائل  النقل والسفر  للسياحة  أو  للتجارة  أو  لتلقي  العلوم، واندمجت  مؤخرًا  بشكل  مذهل  مع  تطور  التقنية والإعلام ووسائل  التواصل  الاجتماعي ؛  فاصبحنا نصف  العالم  بانه  عبارة  عن  قرية  صغيرة،  فدمجنا واندمجنا  بل  وتماهينا  مع  بعضنا  البعض،  وهانحن بالنظام  الجديد  نستمر  في  المماهاة  والاندماج . 
لاعيب  في  ذلك  ولا حرمة  ولا  حدود،  ولم  يعد  هذا الخيار  مطروحاً  للنقاش  أو  الأخذ  والعطاء،  فأنت فرد  تعيش  ضمن  مجموعة  بشرية  تسير  وفق منظومة  عالمية  تجمعها  (الانسانية)،  وأنت  كفرد ليس  لك  إلا  السير  وفق  المجموعة  دون  اعتراض  أو سباحة  عكس  التيار،  صحيح  أن  لك  حريتك الفردية،  لكن  ليس  صحيحاً  أن  تتدخل  أو  تعترض أو  تنتهك  حريات الآخرين .
وهنا  أقدم  لنفسي أولًا ولك  نصيحتي،  اختصارًا  لوقتك وجهدك  وحفظاً  لماء  وجهك،  لئلا  تقتل  متعة إنسان،  أو  تكون  منبوذاً  وشاذاً  عن  محيطك  بل ومكروهاً  أيضًا ،  وعليك  عدم  تقبل  هذه  النصيحة أو  الأخذ  بها،  فإن لم  تعجبك  فلا  تهاجمني  فهذا  رأيي وتلك  حريتك،  وأعلم  رحمك  الله  أن  عصر  الشللية وتكوين التيارات  والأحزاب  قد  ولى  وانتهى  إلى  غير رجعة،  وعليك  الاستجابة  مع  أفكار  وتطلعات مجتمعك  بما  فيه  مجتمعك  الصغير  (الأسري)،  أو المجتمع  الأكبر   فالأكبر إلى أن تصل  إلى  النظام  الذي  يحكمك وما  تراه (دولتك)،  وستجد  كل  التشريعات والقوانين  تصب  في  هذا  الاتجاه،  حتى  اعتراضك  أو معارضتك  يجب  أن  تكون  وفق قنوات نظامية  وقانونية،  وإلا فإنك  تعرّض  نفسك  للمسائلة،  وقد  يكون  فيها غرامات  أو عقوبات.
أن  الجميل  في  هذا  النظام  هو  (العدل)،   نعم العدل ،فلك  مثلما عليك  فلا  تظلِم  ولا  تُظلَم،  فحرية  التدين  والعبادة مضمونة  ولن  تفرض  عليك،  وستكون  عبادتك وتدينك  خالٍ  من  الرياء  والسمعة،  وستستمتع  بها فتتلذذها،  واتوقع  أن  يدخل  الناس  في  الدين (الإسلام)  أفواجًا ،  لأنه  لله  والقوانين أبعدت عنه  من  يشوهه، ولن  يكون  مستهدفاً  كما  هو  الحال  اليوم، كما تم  تشويهه بداعش  والقاعدة  وبعض الفصائل والميليشيات والطوائف  الخارجة  عنه،  والتي ابعدته  عن  الناس  بطقوسها،  وكذلك  السياسات لبعض الدول ، التي  اتخذت  الدين  مطية  لتحقيق  أهدافها  ، بينما هي  بعيدة كل  البعد  عن  ذات الدين واصله .

والقوانين  ستحُد  من  نشاط  من  يدّعون  أنهم  حراس الفضيلة  بل  وحراس  الدين  وحُماته،  واتوقع  بإذن الله  أن  السلوك  القويم  والأخلاق  الإسلامية الفاضلة،  والتطبيق  العملي  والسلوكي  لها،  ستصب لمصلحة  الدين  الحنيف،  وذلك  ليقيني  وإيماني التام أن  الدين  هو  الملجأ  والملاذ  الآمن،  والهروب  ليس  إلا من  الله  واليه،  فلنتفاءل  ونسعد  ونثق  في  إبلاغ  رسالة الإسلام سلوكًا وتطبيقاً  عملياً،  هي  اجدى  وأبلغ وأكثر  تأثيراً،  وسنعتلي  بالوطن  ونعيش  جودة  الحياة وحسن المآل.

عبدالرحمن  عون.

انتقل إلى أعلى