انفجاران يهزان القدس.. والشرطة الإسرائيلية تشتبه بـ"هجوم فلسطيني"

 

وقع انفجاران بالقرب من محطتي حافلات عند مدخل القدس، صباح الأربعاء، ما أدى على وقوع 18 جريحا على الأقل، وفق حصيلة "جيروزاليم بوست".

وذكر بيان للشرطة الإسرائيلية أن انفجارين وقعا قرب محطتي حافلات في القدس بفارق زمني 30 دقيقة وأنه يشتبه بأنهما هجوم فلسطيني.

وقال مراسل "الحرة" في القدس إن "11 شخصا أصيبوا في انفجار محطة الحافلات على المدخل الغربي لمدينة القدس وقد وصفت حالة اثنين منهم بأنها حرجة، واثنين آخرين في حالة خطيرة".

وتابع المراسل أن "خبراء المتفجرات يقومون بتمشيط المكان بحثا عن مزيد من العبوات."

وأشار إلى أنه "الشرطة أغلقت الطريق الرئيسي المؤدي إلى القدس من تل أبيب".

وأظهرت لقطات تلفزيونية حطاما متناثرا في موقع الانفجار، الذي طوّقته خدمات الطوارئ.

وقالت إذاعة الجيش الاسرائيلي إن الانفجار الأول نجم عن دراجة نارية مفخخة كانت قد وضعت قرب محطة الحافلات، والعبوة الثانية كانت قد وضعت داخل حقيبة في إحدى الحافلات.
وذكرت خدمة الإسعاف أنه لم ترد تقارير فورية عن وفيات، لكن اثنين على الأقل من الجرحى أصيبا بجروح خطيرة.

وبحسب "تايمز أوف إسرائيل"، الانفجار الأول وقع بالقرب من المدخل الرئيسي للقدس في جفعات شاؤول، بعد الساعة السابعة صباحا بقليل، وهي ساعة ذروة في المحطة.

ووقع الانفجار الثاني بعد الساعة 7:30 صباحا بقليل عند مفترق راموت، أحد مداخل القدس.

وقال مسعفون إن شخصين على الأقل أصيبا جراء تناثر شظايا الانفجار الثاني.

وعقد وزير الدفاع الإسرائيلي بني غانتس جلسة مشاورات أمنية بمشاركة رئيس جهاز الأمن العام رونين بار، ونائب رئيس الأركان ومنسق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية من اجل دراسة الوضع وكيفية الرد على الانفجارين والتصعيد الأمني في الضفة الغربية، بحسب مراسل الحرة في القدس.

وكان رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، أهارون حليفا، أشار إلى أن الوضع الأمني في الأراضي الفلسطيني غير مستقر وأن الأجهزة الاستخبارية تنظر بقلق الى ما يدور هناك.

انتقل إلى أعلى