أخبار الإقتصاد

الأربع المقتصدة" تعترض على خطة ميركل وماكرون لإنقاذ الاقتصاد الأوروبي

الحدث 24-05-2020

أعلنت أربع دول أوروبية اليوم السبت رسميا، معارضتها للمبادرة الألمانية الفرنسية الخاصة بخطة إنقاذ اقتصادية لدول الاتحاد الأوروبي، لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا.
وقالت النمسا والسويد والدنمارك وهولندا، الدول المحافظة ماليا والتي يطلق عليها "الأربع المقتصدة"، في وثيقة مشتركة نشرتها المستشارية النمساوية، إنها تؤيد تأسيس صندوق طوارئ لإنعاش الاقتصادات الأوروبية يعتمد على مبدأ "القروض مقابل القروض"، بدلا من تقديم المنح.

وفي معرض الحديث عن المبادئ الأخرى التي يجب أن يلتزم بها الصندوق المقترح، أكدت الدول الأربع أنها لن توافق على تبادل الدين وزيادة في ميزانية الاتحاد الأوروبي، وشددت أيضا على ضرورة أن يكون لبرنامج المساعدة الطارئة صفة مؤقتة وأن تحدد فترته الزمنية بعامين.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اقترحا الاثنين خطة بقيمة 500 مليار يورو لإنعاش الاقتصاد بعد جائحة فيروس كورونا التي أنهكت الاقتصادات الأوروبية.

وفحوى هذا التصور هو أن المفوضية الأوروبية هي التي يجب أن تجمع الأموال كقروض في سوق رأس المال ويتم توزيعها كمنح من خلال ميزانية الاتحاد الأوروبي.

ويمكن للدول الأكثر تضررا مثل إيطاليا وإسبانيا وكذلك القطاعات التجارية المتضررة، الحصول على المنح، غير أنه للقيام بذلك يجب أن توافق كل الدول الأعضاء وعددها 27.

وانتقد المستشار النمساوي سيباستيان كورتس بشدة هذه الفكرة في حوارات ولقاءات متعددة على مدار الأيام الأخيرة.

وقال في أحد تصريحاته: نؤكد بوضوح... نعم للمساعدة الطارئة الخاصة بفيروس كورونا، ولكن ما نرفضه هو اتحاد ديون من الباب الخلفي.

وستقدم المفوضية الأوروبية في 27 مايو اقتراحها الخاص بشأن صندوق إنقاذ لميزانية الاتحاد الأوروبي طويل الأمد.


مشاركة الخبر