مالتيميديا

عبير قهوجي تتصدر مع مشاهير "السوشيال ميديا" لمواجهة "كورونا" برسم الابتسامة

الحدث 27-07-2020

 

فاطمة الجبيني -جدة


يحتفل ٧ من مشاهير السوشل ميديا، السبت القادم، بإطلاق فعاليات مسابقة شفرات السعادة، وهي أول وأكبر مسابقة في عالم السوشيال ميديا، مستوحاة من قصة حقيقية واقعية بدأت أحداثها من عام 1983 م - 1404 هـ حتى وقتنا الحالي لمواجهة جائحة كورونا.
وتتصدر الفنانة المتألقة عبير قهوجي، كواحدة من أبطال هذه المسابقة التي تعكس رسالة الفن في مواجهة كورونا الفيروس التاجي الذي حصد ملايين الأرواح دون رحمة. 
وتعكس المسابقة الروح الوطنية الذي قاده الشاب  هتان غازي شطا في إطلاق هذه المسابقة الأولى من نوعها ضد فيروس كورونا.
وقال هتان شطا" "إن رسالة المسابقة غرس السعادة في النفس الإنسانية مهما كانت الظروف وأن على المجتمع أن يعيش كل ظروف الحياة في مواجهة أي تحديات وأن تكون الابتسامة سراً من أسرار رفع المعاناة عن المجتمع ومنحه الطاقة الإيجابية ورفع المعنويات التي تعيد له وهج الحياة.
وأوضح هتان شطا بأن المسابقة كانت تنافسية تبدأ بالاطلاع على سبع شفرات للسعادة والمتسابق يختار واحدة منها، ويقوم بتسجيلها والاشتراك عبر قناة اليوتيوب الخاصة بمؤسسة H drops، التي ستقوم بنقل مباشر للمسابقة إضافة إلى الحفلات الموسيقية، و ستنطلق حملة المسابقة السبت المقبل الأول من أغسطس باحتفال كبير يحضره العديد من أهم و أكبر الشخصيات في جدة.
يذكر أن شفرات السعادة جسدها سبعة ممثلين من داخل وخارج المملكة وتصدرت الفنانة القادمة للساحه الفنية بقوه والتي تمتاز بروعة الأداء عبير قهوجي  المشهد  انطلاقا من حسها الوطني الجميل
ويشارك في هذا العمل من السعودية ومصر  : الفنانة عبير قهوجي ، لوجين داغستاني، ماجد ناظر ، والطفلة ريتال متبولي، ومن مصر : أحمد رامي، محمد رشدي، مصطفى الكومي.
وجذبت  الممثلة عبير قهوجي الانتباه خلال الفترة الأخيرة من خلال تقمص دور شخصي شديدة الشراسة، والمتمثلة في " فدوى " التي جسدتها الفنانة روجينا في مسلسل البرنس، وحصدت من خلالها الإعجاب.
ووصف النقاد عبير قهوجي بأنها النجمة القادمة التي ستثير الدهشه في ادوراها المتميزه والمثيرة.
وأكدت عبير قهَوجي أنها ستكون فرس الرهان في المسلسلات الرمضانيه القادمه وانها ستجسد الأدوار الأكثر صعوبة سواه في العمل الدرامي أو العمل الاستقراطي في المسلسلات التاريخيه التي ستضيف بعداً آخراً من شخصيتها إلى جانب الأدوار التي قد تصعب على أي فنان رسمها.


مشاركة الخبر