بمشاركة نجوم الفن العربي.... تكريم استثنائي لسيرة الفنان "طلال مداح"

يحتفي موسم الرياض ضمن ليلة تكريمية بنجم الغناء طلال مداح الذي رسم مساره في خارطة الفن العربي والأغنية السعودية الأصيلة ليقدم في الأول من فبراير المقبل "ليلة صوت الأرض" تكريمًا للفنان الراحل بمشاركة أبرز نجوم الفن على مسرح محمد عبده في منطقة بوليفارد رياض سيتي. 
وتقام ليلة طلال مداح تقديرًا لتخليده الأغنية السعودية، فعلى الرغم من مرور 22 عامًا على رحيله إلا أن صوته ما زال عالقًا في الذاكرة يجول الميادين ليستقر في الوجدان، فقد كان طلال أول فنان سعودي يدرج نمط الكوبليهات الموسيقية في أول عمل رسمي تغنى به، وهي أغنية "وردك يا زارع الورد"، ليتصدر الأوليات الفنية في زمن الأسطوانات الموسيقية والإذاعات الرسمية منذ حقبة الستينات والسبعينات الميلادية. 
ويحيي موسم الرياض ضمن حفلاته الغنائية ليلة تكريم الفنان طلال مداح، حيث قدَّم معالي المستشار تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه في ديسمبر الماضي عبر تغريدة على منصة تويتر دعوةً مفتوحةً لكل نجوم المملكة والخليج والعالم العربي، مثمنًا مشاركة الفنانين في ليلة تكريم طلال، وعدَّ ذلك تكريمًا له شخصيًّا.
وقد تسابق نجوم الأغنية في الوطن العربي على المشاركة في هذه الليلة التي ستوثق في ذاكرة الموسيقى العربية، ومنهم الفنانون: محمد عبده، عبادي الجوهر، راشد الماجد، رابح صقر، طلال سلامة، خالد عبد الرحمن، ماجد المهندس، أحلام، نوال الكويتية، صابر الرباعي، وليد توفيق، سميرة سعيد، راغب علامة، راشد الفارس، أنغام، أصالة نصري، عبدالله الرويشد، أصيل أبو بكر، جابر الكاسر، إضافة إلى الفنانة وعد وبلقيس، كارمن سليمان، لطيفة التونسية، عابد البلادي، عايض، داليا مبارك، نوال الزغبي، نبيل شعيل، مساعد البلوشي.
ويعد فنان العرب محمد عبده رفيق درب الفنان الراحل طلال مداح الذي عاصره منذ البدايات مع نهاية حقبة الخمسينات الميلادية وبداية فترة الستينات، وكتب فنان العرب عبر تغريدة له عن ترحيبه الكبير بالمشاركة في هذه الليلة التي وصفها بالتشريف، إذ أكد مشاركته في مقدمة النجوم المشاركين في ليلة التكريم. 
وستصدح ليلة صوت الأرض بحلو المغنى الذي غمر الأقطار العربية، منذ عام 1955- 2000م، لتكون ليلة غنائية استثنائية يُبقي موسم الرياض صداها في مسامع الحضور تقديرًا لرموز خدموا الأغنية السعودية طوال مسيرتهم الفنية.

 

انتقل إلى أعلى