الأميرة دعاء بنت محمد تقف على إبداعات ذوي الهمم من الصم والبكم

جدة - فاطمة الجبيني 

افتتحت  الأميرة دعاء بنت محمد المعرض الفني بعنوان الصمت الناطق لعدد من الفنانين والفنانات في مركز أدهم للفنون بجدة.

و وقفت الأميرة دعاء بنت محمد على عدد من اللوحات لعدد من فنانات ذوي الهمم من الصم والبكم وذوي الإعاقة الحركية
اللاتي قدمن أعمالًا إبداعية فنية تفوق الوصف.

وحيت الأميرة دعاء بنت محمد هذه القدرات الإبداعية في تصوير جمال الحياة بكل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، كما وقفت  الاميره دعاء بنت محمد على الطفل الرسام الذي نصب لوحته وريشته ليرسم طموحه وحلمه وشاركته الأميرة دعاء في مزج الألوان وتحفيزه وتشجعيه في أن يحقق حلمه ليكون يومًا عالميا يتحدث عنه الجميع.

ثم توجهت الأميرة دعاء بنت محمد إلى معرض الصمت الناطق وقصت شريط الافتتاح حيث استمعت إلى شرح مفصل عن اللوحات الفنية من الأستاذة نوال أدهم والفنانات المشاركات في المعرض في عدة مدراس فنية تشكيلية واقعية و تأثيرية وسريالية
واحتوي المعرض على اكثر من ٢٥ لوحة فنية حازت على إعجاب الجميع.

وأكدت الأميرة دعاء بنت محمد أن  الإبداع  لا يتوقف عند حدود الزمان والمكان وإنما يتعدى إلى ما هو ابعد من ذلك في رسم الأمل  والحلم من أجل وطن جميل 
وشددت الأميرة دعاء بنت محمد أن رؤيه ٢٠٣٠ م هي رؤية للإبداع و المبدعين ورسم خارطه الفن من جديد وان تكون القدرات الإبداعية أكثر وجودا ومشاركه داخل الوطن وخارج الوطن من خلال هذا الحراك الفني الذي نعتز به.

وأثنت الأميرة دعاء بنت محمد على ذوات الهمم من الصم والبكم  وهذا الحس الفني المرهف في لوحاتهم  وأعمالهم معربة عن دعمها لكل إبداعات ذوي الهمم الذين يملكون قدرات لا يملكها الكثير داعية إلى بذل كل الجهود لدعمهم دونما تردد.

ودعت جمعيات الثقافة والجهات ذات العلاقه بتقديم معارض متخصصه لذوي الهمم  وأن يكون لهم جدول سنوي من أجل إقامه هذه الفعاليات الأكثر اهمية
وشكرت الأميرة دعاء بنت محمد كل الفنانين والفنانات على هذا العمل الإبداعي الذي يسجل لمركز أدهم للفنون والمشرفين عليه .

انتقل إلى أعلى