مدير تعليم رجال ألمع :"اليوم الوطني ذكرى غالية ومسيرة بناء مُلهمة

 

 

رجال ألمع - حسن مريع 

 

رفع مدير التعليم الأستاذ أحمد بن يحيى العرفجي باسمه واسم منسوبي ومنسوبات تعليم رجال ألمع التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان وأمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال ومقام وزارة التعليم وكافة أفراد الشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 92 الذي يحل علينا ونحن نرفل في ثياب العز والسُؤدد والأمن والأمان في ظل قيادة حكيمة تتطلع لمستقبل عظيم . 

 

مؤكدًا بأن ذكرى اليوم الوطني خالدة في قلوبنا نستنير بها الطريق مستشعرين مسؤوليتنا تجاه مكتسبات هذا الوطن المعطاء الذي وحده جلالة الملك عبدالعزير -طيب الله ثراه-وأبناؤه البررة من بعده ليكون صرحاً شامخاً يُشار له بالبنان ، وتأتي هذه الذكرى الغالية ونحن نشهد نهضة في كافة المجالات وفي التعليم على وجه الخصوص كواحدٍ من المرتكزات الأساسية التي يُبنى عليها مستقبل الوطن، ويعوّل عليه في إعداد جيل يواكب طموحه، ويؤمن بقدراته، ويعتز بهويته، وانتمائه لأرضه، وولائه لقيادته، ويسهم في البناء والتنمية؛ ليحصد الوطن منجزات لا تتوقف ويحقّق حضورًا عالميًا بسواعد أبنائه الذين لا يعرفون المستحيل.

 

وأشار إلى أن مخرجات رؤية المملكة 2030 تظهر في جميع المجالات ، من خلال البرامج الوطنية والمبادرات، وتمكين الشباب السعودي، وتفعيل دور المرأة في مراكز العمل والقيادة. 

 

وأضاف: "نمتنّ في تعليم رجال ألمع لقيادتنا الكريمة ووزارة التعليم على ما يجده قطاع التعليم في المحافظة من دعم سخي واهتمام كبير في المنشآت التعليمية وبيئات التعلّم، وتطوير مكونات منظومة التعليم والتدريب، بما فيها المعلمين والمدربين، وتطوير المناهج الدراسية ، وتنويع المسارات التعليمية، واستحداث الخطة الدراسية والفصول الدراسية لتجويد المخرجات في جميع المراحل وتعزيز كفاءة أجيال الوطن بما يتفق مع رؤية المملكة 2030، ويواكب مستجدات العصر ومتطلباته، ويلبي احتياجات التنمية الوطنية و يحقق التنافسية. 

 

داعين الله العلي القدير أن يديم على وطننا وقيادته الحكيمة نعمة الأمن والرخاء والتقدم والازدهار.

انتقل إلى أعلى