رابطة فنادق دولة قطر تبحث سبل التعاون مع المنظمة العربية للسياحة


جدة - لميس القشيري 

بحثت رابطة فنادق قطر خلال الاجتماع الذي ترأسه سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس الرابطة مع معالي الدكتور بندر بن فهد آل فهيد رئيس المنظمة العربية للسياحة والوفد المرافق له، فرص التعاون المشترك مع المنظمة في قطاعي الضيافة والفندقة ، حيث أكد الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني على أهمية التعاون مع المنظمة العربية للسياحة في تنمية ودعم قطاع الضيافة وتطوير الخدمات الفندقية، ومواكبة المتغيرات العالمية لصناعة السياحة، مقترحا تشكيل مجلس أعمال مشترك بين الرابطة والمنظمة، يعمل على تعزيز الاستثمار السياحي في البلاد، وتحليل وتقييم الإمكانات الإقليمية والقطاعية للسياحة بهدف التنمية الإقليمية والاقتصادية المستدامة.

من جهته أوضح آل فهيد من أهم أهداف المنظمة هو وضع الاسس الكفيلة لجذب الاستثمارات السياحية ورؤوس الاموال العربية المهاجرة والاجنبية للاستثمار بعالمنا العربي من خلال توفير الخدمات العصرية التى تضمن جذب هذه الاستثمارات وحمايتها قائلا: "تهدف المنظمة إلى تنمية وتطويرالسياحة البينية في الدول العربية ورفع مستوى الخدمات المقدمة وتنشيط البحث العلمي وتشجيعه ونشره بالاضافة للتدريب والتأهيل للكوادر البشرية العاملة في مجال السياحة وخاصة فى مجال التحول الرقمي ، وزيادة مشاركة القطاع الخاص في عملية التنمية السياحية"

وأكد آل فهيد إلى أن المنظمة تعمل بالتعاون مع المجلس الوزاري العربي للسياحة على تذليل الصعوبات والعقبات التي يواجهها المستثمرون العرب في القطاع السياحي مشيراً الى أبرز الاتفاقيات التي وقعتها المنظمة وتدفع التنمية السياحية فى عالمنا العربي مع مجموعة البنك الاسلامي للتنمية ومؤسساته والتى تشمل (المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، والمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات) والتى تهدف الى تهيئة مناخ استثماري أمن وحماية الاستثمارات داخل الدول الأعضاء بالمنظمة، وكذلك لتوفير تمويل للمشاريع السياحية الجديدة.

الجدير بالذكر فقد حقق قطاع الضيافة القطري عوائد إيجابية مؤخراً حيث بيعت 3.1 مليون ليلة فندقية حتى يونيو 2022 مقابل 3.2 مليون ليلة فندقية حتى يونيو 2019 (مستويات ما قبل جائحة كورونا)، فيما يتزايد المعروض من الغرف بشكل ثابت حيث سجل 30 ألف غرفة حتى يونيو الماضي مع ارتفاع فى اجمالى الايرادات وصل الى 17% ومن المتوقع أن يأتي النصف الثاني من عام 2022م أقوى من ذلك والذي سيشهد انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 باعتبارها الدولة الأولى التي تستضيف البطولة في العالم العربي والتى تضم بالفعل 183 فندقًا ومن المقرر أن تزيد عدد الفنادق في جميع أنحاء البلاد بأكثر من 50 فندقًا بطاقة استيعابية تصل الى 130 
ألف غرفة لمختلف الفئات الفندقية ويتوقع أن تستقبل قطر أكثر من مليون وخمسمائة ألف مشجع خلال البطولة التي تتواصل منافساتها على مدى 28 يوماً.  

 

                                                                    

انتقل إلى أعلى