"بكل ما أوتيت من حب أنتمي لزوجي"

الطائف - البتول الزكري

إلى من تقلّد في قلبي مناصبًا كثيرة ،، إلى الزوج والحبيب ،، الأب والأخ ،، المعلم والموجه ،، شريك العمر وهدية القدر ..

إلى من أشرقت سماء حياتي بضياء شمسه ونور ثغره .. 

إلى من تقاسم معي نصيبي من الأحزان قبل الأفراح ..

إلى من أمسك بيدي ووجهني كي أخوض غمار الحياة بكل إصرار وثبات ..

إلى من تعلمت على يديه أن الأخلاق هي الأساس الذي تبنى عليه العلاقات وكل المعاملات  ..

إلى من تعلمت منه أن الصفح والعفو عند المقدرة هي من شيم الأخلاق وأسمى الصفات ..

إلى من وجّهني لـ أرتقي بأفكاري وأخلاقي وجمالي الداخلي قبل الخارجي ،، وذلك من أنبل السمات ،،

إلى من علّمني أن الزوج لايكون زوجًا فقط بل يكون الأب والأخ والصديق والحبيب كلها تجتمع في شخص واحد ..

بذل كل مابوسعه لـِ أخطو بخطواتٍ راسخة نحو الأمام ،،وأن أسعى جاهدة حتى تطال أحلامي عنان السحاب ..

لم أكن أعي معنى الحب بعمق إلا بعد ماعرفت حبيب عمري ،، وشريك حياتي .. وملاذي ومأمني ..

منحني الحب والاستقرار لأنسى لحظات الألم والمرار ..

رأيت فيه قوتي وقت ضعفي وابتسامتي حين حزني ..

يضحك لِـ يُخرجني من ضيق عتمتي ..

يشقى لِـ أعيش سعادتي ومتعتي ..

يكابد الصعاب ويصارع الهموم في داخله ولاأرى سوى نظرات الحب والاحتواء ..

كريم بفيض مشاعره ومعطاء بصدق حبه ..

بارٌ بأمه وأبيه ،، فازددتُ في حبه حبًا ..

أخشى عليه من حسد الأقرباء قبل الغرباء ..

ياله من رجل والرجال قليلُ ..

أي قدر عظيم الذي جعل منه نبضًا تستمر به حياتي ..

زوجي : أنت الحظ الذي طالما تمنيته..

أحبك بعين لا ترى غيرك ..

أعشقك بلسان لا يتوقف عن النطق باسمك ..

أهواك بقلب لا ينبض إلا لك  ..

أحبك لآخر نفس يا أبي الحنون و زوجي العون ..

حبيبي العاشق ،، و أخي الصادق ..

نعم أحبك وسا أظل أرددها ولا أملّ منها حتى يجيء اليوم الذي ينادي فيه ربنا أين المتحابون بجلالي ..

نعم أحبك واشتاقك كاشتياق القصيدة لمتيمها ،، كاشتياق العين لحكلها ،،

وجودك في عالمي سكينة  لاتعوض ،، وأمان لا مثيل له ..

لم أنسَ ولن أنسى وقفاتك معي ماحييت أبداً ..

تشاركتَ معي لحظاتي ،، الأليمة منها قبل البهيجة ،، عاملتني كأنني طفلتك المدللة في أدق تفاصيلها ..

وما واجبي تجاهك ؟

أن أتخلى عنك وقت ضعفك ؟؟ لا ورب العزة لن أخون ،،

ساأظل بجانبك ،، وأعدك بـ صدق الوفاء إلى الأبد و قلب حنون ..

سا أكسر بِـ عين الحاسد ،، وآتي بعكس مايتمنى ،، وأثبت للعالم أجمع بأني عنك لن أتخلى ..

أريدك أن تعلم أنني بحبك اكتفيت ،، وأنني نلت حظي الأعظم من الدنيا وبه ارتضيت ..

أريدك أن تعلم أن حبك نهر يفيض ودًا ورحمةً وبماءه ارتويت ..

زوجي: أنت نعمة الله لي ،، وأنا لله من الشاكرين ..

أدامك الله لي زوجًا رائعًا لا تفارق حياتي أبدًا ..

"اللهُمَّ سَندي الذي لا يَمَلُّ ولا يمِيلُ ولا يُهملُ ولا يغيبُ ولا يخونُ ولا يذهبُ ولا يكلُّ حتى الممات يارب”

بكل ما أوتيت من حب انتمي لزوجي ..

 

انتقل إلى أعلى