"هيئة الإذاعة والتلفزيون" تُطلق مسابقة (شاعر الراية)

الرباض - سعد المصبح 


أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون بالشراكة مع مؤسسة الأمير بدر بن عبدالمحسن الحضارية عن إطلاق مسابقة «شاعر الراية» المليونية عبر برنامج تلفزيوني متخصص في مسابقات الشعر النبطي يُعرض على «القناة السعودية الأولى». هادفةً من خلاله إلى إحياء الإرث الأدبي والشعري بأسلوب مبتكر يتماشى مع حداثة وتطور العصر، والمكانة المتقدمة التي وصلت إليها المملكة في هذا الجانب نتاج اهتمامها ورعايتها لمجاليّ الأدب والشعر والمنتسبين إليهما، واستنادها على حاضر وماضي حافلين بالإبداع والمبدعين، باعتبارها مهادًا وموردًا خصبًا ومتجددًا للآداب والفنون الإنسانية. ويأتي تصميم الشعار بخط الثلث الأصيل وهو أم الخطوط العربية ليحاكي ما يتماشى عليه البرنامج بأسلوبه الأدبي.
وتنطلق المسابقة استنادًا على رؤية القيادة الداعمة للأدب والشعر، واكتشاف مواهب أبناء وبنات الوطن وتسخيرها لدعم ثقافة المجتمع السعودي، بما يخدم القيم والتوجهات الوطنية والاجتماعية والإنسانية وقد تم اختيار الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن، الشخصية الرمزية للبرنامج، نظرًا لكونه أيقونة للإبداع، وملهمًا للشعراء في المملكة والوطن العربي برمته، وسيضفي وجوده على البرنامج الوهج والمصداقية اللذان قلّ وجودهما في البرامج السابقة، إضافةً إلى أنها ستثمل حافزًا للمبدعين الجدد للولوج لعالم النجومية من أوسع الأبواب.
وجاء اختيار لجنة التحكيم بناءً على دراسة وتقييم من قبل لجان متخصصة في المسابقة اعتمد خلالهما على الكفاءة والمقدرة على النقد والتقييم، إضافة إلى الموهبة والقدرة الشعرية، وتتكون لجنة التحكيم من نخبة شعراء المملكة الشاعر خالد المريخي، والشاعر ناصر السبيعي، والشاعر نايف صقر.
وتتجاوز مجموعة جوائز برنامج مسابقة "شاعر الراية" الـ 2 مليون ريال مقسمة على 6 فائزين حيث يتوج المركز الأولى بلقب شاعر الراية ويحصل على مليون ريال اما صاحب المركز الثاني 500ألف ريال ويحصل صاحب المركز الثالث على 300 ألف ريال والمركز الرابع 200 ألف ريال ويتسلم صاحبي المركز الخامس والسادس 50 ألف ريال ويتضمّن البرنامج 6 فقرات رئيسية تشمل كل من فقرة «المشهد» والمخصصة لجمهور البرنامج حيث سيشاركون من خلالها في صياغة أبيات شعرية تصف مشاهد آنية تعرض عليهم .
ويتضمن تحدي المشاركين فقرتين (التجسيد ، القصيدة الحرة) حيث يطرح خلال كل حلقة موضوع على الشعراء المشاركين لتجسيده في أبيات شعرية على أحد البحور الشعرية ، وستُخصص فقرة «القصيدة الحرة» للشعر الحر إذ يتاح من خلالها للمشاركين، وسيستضيف البرنامج عبر فقرته «حوار ضيف الحلقة» نخبة من رموز الشعر بالمملكة في كل حلقة، للتحدث عن بداياتهم وتحفيز المشاركين على إخراج أفضل ما لديهم من مواهب، فيما تهتم فقرة «التدريب» بتغطية كواليس التدريب المتضمنة تقديم النصائح والارشادات للفرق المشاركة والتي يتولى 3 من أعضاء لجنة التحكيم مسؤوليتها كل على حدة، وستقدم خلال الفقرة الأخيرة «الفنية» لوحات من فلكلور الموروث الشعبي لمناطق المملكة المختلفة من خلال أبيات يكتبها الشعراء المشاركين في فقرة  «التجسيد».
يُشار إلى أن آلية المسابقة تتمثل في تقييم المشاركات من قِبل لجنة متخصصة لفرز أفضل 90 مشاركة، يلي ذلك توزيع المشاركات عشوائيًا على لجنة التحكيم، ومن ثم اختيار أفضل 30 مشاركة من قبل اللجنة لتكوين فرق ودخول منافسات حلقات البث المباشر البالغة 10 حلقات.

انتقل إلى أعلى