شعراء فرقد يتألقون في الأمسية الشعرية السادسة  ضمن فعاليات الطائف عاصمة الشعر العربي

الطائف - هلال اليزيدي 

انتقد رئيس نادي الطائف الأدبي الثقافي عطا الله الجعيد   لغة بعض شعراء الأمسية الشعرية السادسة  لأعضاء جماعة فرقد الإبداعية    مساء أمس الثلاثاء مشيرا في تعليقه ومداخلته في نهاية الأمسية إلى أنه لا مانع من أن يستعين الشاعر أو المبدع بأحد المتخصصين في مجال اللغة العربية لتصحيح نصوصه وعدم الاستعجال في عرضها على القراء والمستمعين قبل أن يتم تنقيحها وتصحيحها لغويا  ومراجعتها تفاديا للأخطاء اللغوية خصوصا في مجال الشعر .

جاء ذلك في الأمسية الشعرية السادسة لجماعة فرقد الإبداعية ضمن فعاليات الطائف عاصمة الشعر العربي 2022   ، والتي أقيمت  لكل من:  الشاعر مطلق المرزوقي والشاعر عبدالله الأسمري والشاعرة صباح فارسي ،حيث قدموا العديد من النصوص الشعرية   التي لاقت إعجاب واستحسان الحضور وقد   بدأت مديرة الأمسية الأستاذة  عهود عبد الكريم بعد التقديم بمقدمة أدبية إبداعية مميزة  بالتعريف  بالضيوف وذكر سيرهم الذاتية والأدبية والإبداعية حيث منحت لكل مشارك ومشاركة  ثلاث جولات  لقراءة النصوص الأدبية  والنقدية حيث بدأت الجولات بنصوص وطنية  في الجولة الأولى  وعاطفية وغزلية في الجولة الثانية ونصوص حرة في الجولة الثالثة وقد  بدأ الشاعر مطلق المرزوقي  بقراءة عدد من النصوص   ومما قال في إحدى قصائده    :

 حرفي مقيمٌ فوق غيمِ الـزوبعـــةْ

ويمدُّ لي أكـواب طيفٍ أربـعـــــةْ

 

ألقي القصيدة في المسا مشطورةً

فتعود لي عند الصباحِ مصرعـــةْ

 

فعروضها والضـــرب بحرٌ عاتـيٌ

من عصفهِ يـجـتـاحُ كل الأشرعـةْ

 

ولها من الزحف المهيب عواصفٌ

فزحافـهـا ريــحٌ تــزيل الأقـنـعــة

 

وتطـوف  أوديـة المجاز بمخلبٍ

يهوي على غاب الهشيم لينزعــه

 

وألقى  الشاعر عبد الله الأسمري عددا من النصوص ومنها  :

سَامَحتُ كُـلَّ مَشَـاعِري

وغفرتُ لِلحَظِّ البَٸيسِ العَـاثِـرِ

أحنو علی الكَبَوَاتِ إن عَثَرتْ قَدَمْ

وَبِلِطفِ رَاضٍ أنحَني رِفـقًا

وَأربِتُ فَـوقَ ناصيةِ النَّدَمْ

ابقَوا بِقَـلبي

في سُكُونِ الذَّكرَياتْ

بَـقاٶكُم

أَلَمٌ يُداوي في تَذَكُّـرِهِ أَلَمْ..

وألقت الشاعرة صباح فارسي  عددا من النصوص  ومنها : 

لجوارحِي مثلُ ارتعاشاتِ الْبَرَارِي

حِينَ يَغْشَاهَا المطرُ

لأصابعِي مِثْلُ ارتجافاتِ الحنايَا

حِينَ يَبْعَثَهَا الحذرُ

مثلُ انفجارِكَ فِي وريدِي مثلُ سحرٍ

حِينَ يُرسلُهُ القدرُ

فأذوبُ فِي عَيْنَيْكَ

أزفرُ مِثْلَ ألوانِ الزَّهر

.

ثم  فتحت  مديرة  الأمسية المجال لمداخلات وتعليقات الحضور حيث تداخل رئيس جماعة فرقد الدكتور أحمد بن عيسى الهلالي  ، وتداخل كل من الدكتور صالح الثبيتي  و الدكتورهلال الحارثي والأستاذ أحمد عنبر والدكتورة لطيفة العصيمي  ، والأستاذ منصور الغامدي  والأستاذ  عطا الله الجعيد  رئيس النادي ، وفي نهاية الأمسية قام الأستاذ عطا الله الجعيد بمشاركة المسؤول المالي بالنادي الأستاذ عبد العزيز عسيري  بتكريم المشاركين ومديرة الأمسية وأخذ الصور التذكارية معهم  وتوقيع إصداراتهم الأدبية للحضور  .

Responsive image
Responsive image
Responsive image
Responsive image
انتقل إلى أعلى