يالكحيلا

مـن معزل خٰـصره الشاكي ضمر
‏ما تبين جـوع لـو خـصـره شـكاه

‏التناسـٰـق بيين بــرســم الـظـهر
‏يالكحيلا فيش مـن رســم القطاه

‏والجمال اللـي زهـا برق النحر
‏مثل ضوح الشمس بأول مبتداه

‏يشرق بوجنات تشبه للثمر
‏خوختينٍ ورّدت حتى شفاه

‏ان خجل كن الطفوله والطهر
‏من ملامحها يغير ما خفاه

‏يستثيرك بالمشاعر والنظر
‏والتعامل معه صعب وله طراه

‏مرتن ياخذك وحساسه جمر
‏لين ياصل مرتع القلب ومناه

‏ومرتن كن الطفوله له عذر
‏يرهق شعورك براه من ذكاه

‏والملامح كلها كسرت ظهر
‏من طفولة وجه او جسم يحداه

‏ياخذ شعوري ببسمات الثغر
‏من حدود المستحيل وما حواه

‏واستهيم بواديٍ ماله شجر
‏ينتحي به سيل قلبي من صفاه

‏وأسرى باليلي على ضو القمر
‏لليل شعره فوق ارضه وبسماه

‏ونسيم أن هب جيده له عطر
‏فوح عطره عطر الجو بشذاه

للشاعر ـ فهد بن منيخر

انتقل إلى أعلى