" الأسهم الأوروبية " ترتد من أدنى مستوى في أكثر من عام بعد تعليقات باول 

 

 


محت بورصة وول ستريت خسائرها خلال جلسة التداولات الجارية وتحولت للصعود بعد التعليقات التي أدلى بها جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي، في حين أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.7 بالمئة بعد أن كان هبط 1.8 بالمئة الى أدنى مستوى له منذ يناير 2021.

وارتدت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوياتها في الجلسة اليوم الأربعاء بعد أن قال باول إن البنك المركزي الأمريكي ملتزم بقوة بخفض التضخ.

وذكر محللون إن الأسواق تشجعت بأن تعليقات باول خلت من أي مفاجآت، وتلقت أسواق الأسهم ضربة الأسبوع الماضي مع بروز مخاوف التضخم بعد أن رفع المركزي الأمريكي سعر الفائدة القياسي بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية وأشار إلى مزيد من الزيادات، فيما رفع بنك انجلترا المركزي أيضا أسعار الفائدة ومن المنتظر أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي دورة زيادات للفائدة الشهر القادم.

وأظهرت بيانات اليوم الأربعاء أن زيادة كبيرة في أسعار الغذاء دفعت تضخم أسعار المستهلكين البريطانيين إلى أعلى مستوي في 40 عاما عند 9.1 بالمئة الشهر الماضي، مما يبرز شدة مشكلة تكلفة المعيشة. وأغلق المؤشر فايننشال تايمز لأسهم الشركات البريطانية الكبرى منخفضا 0.9 بالمئة.

وجاءت أسهم الشركات الأوروبية المرتبطة بالسلع الأولية بين أكبر الخاسرين في جلسة اليوم مع هبوط أسعار خام الحديد والنحاس بفعل مخاوف حيال المعروض والنمو في الصين. وتراجعت أسهم شركات النفط والغاز 3.3 بالمئة مع انخفاض أسعار الخام بفعل خطة الرئيس الأمريكي جو بايدن لخفض تكاليف الوقود للسائقين.

وساهمت مكاسب لأسهم قطاعات دفاعية مثل العقارات والأغذية والمشروبات والرعاية الصحية في تقييد خسائر السوق.

وفي بورصة فرانكفورت، أغلق المؤشر داكس لأسهم الشركات الألمانية الكبرى منخفضا 1.1 بالمئة مع هبوط سهم باسف 5.8 بالمئة بعد أن قال الرئيس التنفيذي لعملاق الكيماويات الألماني إن الشركة من المرجح أن تواجه تباطؤا كبيرا أوائل النصف الثاني من هذا العام.

وتراجعت أسهم شركات الصلب في نطاق من 11.1 بالمئة إلى 13.1 بالمئة بعد أن خفض بنك جيه بي مورجان تصنيفه لأسهم القطاع قائلا إن من المتوقع أن تواصل أسعار الصلب الهبوط.

انتقل إلى أعلى