أناقة كبار السن ..!

تابعوا الحدث على الحدث

بقلم ـ حافظة الجوف 
..............................


الأناقة مظهر من مظاهر الجمال ، أناقة المظهر الخارجي مطلب أساسي ،فيومًا بعد يوم تثبت لنا  مقولة "العمر مجرد رقم"أي أن السن ليس أرقامًا فقط، بل يعنى الكثير من التحديات وكسر الأفكار المتعلقة بالمسنين وكبار السن، فالتحدى الأكبر هو الاستمتاع بالوقت واستغلاله الاستغلال الأمثل دون النظر إلى ما تم الوصول إليه من العمر، فلم يعد الاهتمام بالمظهر الخارجي وما يشتمل عليه من لياقة بدنية محصوراً على الشباب بل بات كبار السن ينافسون بقوة في هذا المجال، ولعل هذا ما تؤكده كثرة حضورهم في أندية اللياقة البدنية، وكذلك ممارستهم لرياضات الجري أو المشي أو حتى ركوب الدراجات في الخارج والملاعب  والمسارات التي كثرت وانتشرت حول المخططات السكنية .. كذلك الاهتمام بأناقة الملابس وتعدد الاختيارات ،وانعكس ذلك على تحسن الحالة المزاجية عند البعض منهم فبتكرار. الاهتمام الشخصي في المظهر الخارجي يشعر الشخص بتقدير ذاته 
فمن الملاحظ أنه لم يعد اهتمام الكبار بالمظهر الخارجي مرتبطا فقط بالمناسبات الاجتماعية، بل بات ممارسة يومية، وإدراكاً عميقاً لأهمية هذا المظهر الذي يترك الانطباع الأول عن الشخص لدى الناس، وكثيراً ما يكون انعكاسًا للشخصية ويعزز الثقة بالنفس ويظهر قيم الإنسان وأخلاقه، كما يبدي جماله، والناس يميلون عادة إلى الجمال.فيما يرى مجلس شؤون الأسرة أن جودة الحياة رفعت نسبة الوعي لدى كبار السن الذين يعتنون بمظهرهم الخارجي لأن حسن المظهر والعناية بالملبس والنظافة الشخصية من الأمور التي تبرز شخصية الإنسان وأفكاره
والارتقاء بالصحة العقلية، وإبعاد القلق الاجتماعي، وهو نوع  من الرعاية الذاتية.فكل ماكان اهتمام كبير السن بنفسه ونابع من تقديره لذاته كل ماكان انعكاس هذا الاهتمام أبلغ على نفسيته وعلاقاته مع الآخرين . ولكن التوازن مطلوب بشكل كبير من حيث الملابس العصرية المناسبة لفئة الكبار العمرية .

انتقل إلى أعلى