علينا مراعاة واحترام مشاعر الناس 

بقلم ـ حسن الصعيبي 

  أرقى أنواع الإحترام  احترام مشاعر الآخرين  هناك أشخاص حتى عندما يكون مزاجهم سيء يحادثونك بأدب هولاء يستحقون منا كل الاحترام والتقدير 
الفرح والحزن والقلق كلها  مشاعر تحتاج إلى ضبط مشاعرك وقراءة مشاعر الآخرين أمر مهم حتى  لاتتخذ قرار خاطئ  تندم عليه كم بيوت هُدمت  وخربت وكم أسرة تشتت بسبب لحظة انفعال لذلك عليك يا أخي الكريم أن لاتتخذ قراراً  إلا عندما تكون هادئًا بعيدًا عن أي ضغوط  ، الفطن الذكي يستطيع تحويل الموقف الهادم للعلاقات إلى موقف باني للعلاقات  لربما الخطأ كان في صالحك ولكن لم تستطيع إدارة الموقف لصالحك فتحول الخطأ عليك بكل تبعاته . 
الاندفاع في بذل المشاعر غير محمود النتائج فكم عرفنا من أناس قدمنا لهم كل الحب والتقدير والاحترام والإجلال  ثم فوجئنا أنهم يطعنونا  وكم من أناس تحفظنا في بذل المشاعر لهم فأثبتت صدق مشاعرهم تجاهنا  وأنهم اصحاب مواقف مشرفة  
عليك أن تخفض من ردت الفعل في حال وقع عليك موقف يستفزك مثل السب والشتم يجب  أن نحتوي ونتعايش مع كل من حولنا 
فلا ننزل أنفسنا منازل السفهاء ولا نجعل  الآخرين يقودونا إلى مواقف  نعتلي بأنفسنا عن النزول إليها   
أحسن الظن بالناس لاتقول  هذا يقصدني  هذا يريدني بشر  الحياة بسيطة فلا تحولها إلى صراعات ومشاكل  دائمة 
التعامل مع كل شخص يتطلب حكمة وذكاء  لأن الموقف يستدعي ذلك  وإنزال الناس منازلهم وتقدير وتوقير الكبير مقامًا أو الكبير سن أمر واجب  ،تذكر بأنه ليس كل من صمت غير قادر على الرد بل أحياناً إحترامه لنفسه هو مايمنعه. 
 إذا سقط الاحترام ليس هناك داعي لأي علاقة أن تتم ،الاحترام لايدل على الحب بل يدل على حسن التربية أجمل هدية تقدمها للناس هو احترامهم 
المعلم الأول صل الله عليه وسلم يعلمنا درس في مراعاة مشاعر الآخرين 
 ‏درس نبويّ في مُراعاة مشاعر الناس :
‏"سيدخُل عليكم عكرمة بن أبي جهل الآن مسلمًا فأياكم أن تذكروا أباه أمامه بسوءٍ

انتقل إلى أعلى