جونسون رداً على احتمال استقالته: هل أنتم مجانين؟

رفض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون التلميحات إلى أنه قد يستقيل، إذا خسر حزبه مقعدين في البرلمان في انتخابات اليوم الخميس، واصفا إياها بـ "ضرب من الجنون".
وستمثل الانتخابات أول فرصة للناخبين للحكم على جونسون منذ تقرير حكومي في الشهر الماضي عن حفلات أقيمت في مكتبه في داونينغ ستريت خلال الجائحة، رغم قواعد العزل العام.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، نجا جونسون من تصويت على الثقة، لكن رئاسته للوزراء غارقة في سلسلة فضائح، ويخضع هو نفسه لتحقيق من لجنة برلمانية بتهمة تضليل البرلمان.
لكن جونسون رفض في تصريحات للصحافيين في طريقه إلى رواندا لحضور اجتماع الكومنولث أي تلميح أو إشارة إلى مغادرة منصبه بعد الهزيمة في الانتخابات الفرعية.
واستنكر في رده على سؤال عن استقالته إذا خسر المقعدين فقال: "هل أنتم مجانين؟".
وأضاف "الأحزاب الحاكمة عموما لا تفوز بالانتخابات الفرعية، خاصة في منتصف المدة. كما تعلمون، أنا متفائل جداً، لكن أيضا هذا هو الواقع".
وأصبح مقعدان، أحدهما في شمال إنجلترا والآخر في الجنوب، شاغرين بعد استقالة صاحبيهما المحافظين، أحدهما بسبب مشاهدة أفلام إباحية في البرلمان، والآخر بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على  مراهق.

انتقل إلى أعلى