كوريا الشمالية تعلن إطلاق صاروخين من قطار في البحر الشرقي

 

أعلنت كوريا الشمالية، اليوم السبت، أن وحدتها الصاروخية القائمة على السكك الحديد أجرت تدريبات يوم أمس؛ حيث أصاب صاروخان تكتيكيان موجهان هدفًا محددًا في البحر الشرقي.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية أن هدف التدريبات تمثل في "التحقق والحكم على القدرة القتالية الفعلية للوحدة الصاروخية القائمة على السكك الحديد في مقاطعة بيونغان الشمالية".

ووفق "الفرنسية": أوضحت الوكالة أن الوحدة الصاروخية تلقت مهمة إطلاق الصواريخ في وقت قصير من هيئة الأركان العامة في صباح يوم الجمعة، قبل أن تنتقل بسرعة إلى موقع التدريب وضربت بدقة الهدف المحدد في البحر الشرقي بصاروخين تكتيكيين موجهين.

وقالت الوكالة: إن عملية الإطلاق الصاروخية التي جرت الجمعة "أظهرت قدرة عالية على المناورة ونسبة نجاح مرتفعة"، مضيفة أن نقاشات جرت حول "إقامة نظام تشغيل صاروخي بالسكك الحديد في كل أنحاء البلاد".

وأفادت الوكالة بأن قادة من الجيش الشعبي الكوري وكبار المسؤولين في أكاديمية علوم الدفاع أشرفوا على التدريبات، ولكنها لم تذكر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

من جانبه قال الجيش الكوري الجنوبي: إن الصاروخين اللذين أطلقتهما كوريا الشمالية أمس الجمعة حلقا لمسافة 430 كيلومترًا تقريبًا، وعلى ارتفاع 36 كيلومترًا، وبسرعة قصوى تبلغ 6 ماخ، أي ستة أضعاف سرعة الصوت، فيما يرجح مراقبون أن الصاروخين هما من نوع KN-23 الذي يشبه صاروخ "إسكندر" الباليستي الروسي.

وتعد هذه ثاني تدريبات من نوعها كشفت كوريا الشمالية عنها علانية منذ آخر التدريبات لها في سبتمبر الماضي، كما أنها ثالث تجربة أسلحة لكوريا الشمالية هذا الشهر، بعد تجربتين ناجحتين لصاروخ فرط صوتي؛ وفق ما تؤكد بيونغ يانغ.

وجاءت عمليات الإطلاق الأخيرة بعد أن حذرت كوريا الشمالية من "رد فعل أقوى" على فرض الولايات المتحدة مؤخرًا عقوبات جديدة على ستة كوريين شماليين بتهمة تورطهم في برامج كوريا الشمالية لأسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية.

انتقل إلى أعلى