"العموم الكندى" يناقش أزمة الفيضانات.. وترودو يشدد على مكافحة تغير المناخ

أجرى مجلس العموم الكندى، جلسة طارئة لمناقشة الفيضانات المدمرة فى مقاطعة بريتش كولومبيا بالغرب الكندى وسط اهتمام متزايد بمدى عدم استعداد البلاد لتأثيرات تغير المناخ.

واستخدم رئيس الوزراء جستن ترودو، النقاش ليؤكد مرة أخرى لسكان المقاطعة أن الحكومة الفيدرالية، التى نشرت بالفعل أكثر من 500 من أفراد القوات المسلحة الكندية، ستكون هناك لدعمهم ومساعدتهم على إعادة البناء من الفيضانات والانهيارات الأرضية. إلا أن زعيم الليبراليين انتهز الفرصة أيضًا للتأكيد على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة تغير المناخ.

وقال ترودو لمجلس النواب "نعلم أن هذه ليست حالة منفردة. إذا أظهر العام الماضى لنا أى شيء، فإن آثار تغير المناخ هنا فى وقت أقرب مما كان متوقعًا وهى مدمرة".

وتعهد ترودو بوضع "القوة الكاملة للحكومة وراء إجراءات مناخية حقيقية وذات مغزى"، بما فى ذلك تدابير للحد من انبعاثات الكربون واستراتيجية التكيف الوطنية.

وبينما استثمرت حكومته بالفعل "مبالغ قياسية" من الأموال للمساعدة فى بناء بنية تحتية أكثر مرونة، وعد ترودو بزيادة التمويل للبلديات من خلال صندوق التخفيف من حدة الكوارث والتكيف معها.

شدد وزير التأهب للطوارئ بيل بلير، مرارًا وتكرارًا على أن منع حدوث كوارث مماثلة ناجمة عن تغير المناخ فى المستقبل سيعنى "استثمارات جديدة مهمة".

انتقل إلى أعلى