هواوي أول شركة عالمية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات تنضم للجمعية كشريك تجاري

أعلنت شركة هواوي، الرائدة عالمياً في توفير البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، عن انضمامها رسمياً للجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي، المنصة الرائدة عالمياً للأمن السيبراني. وبانضمامها تكون هواوي أول شركة عالمية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات تنضم للجمعية التي تعتبر اليوم ثالث أكبر منصة وطنية لطوارئ الحاسب الآلي في العالم.

تم الإعلان عن عضوية هواوي ضمن مؤتمر صحفي في دبي، الإمارات العربية المتحدة باعتبار أن العضوية برعاية فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي التابع للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، وبالشراكة مع وكالة الأمن السيبراني في ماليزيا، التابعة لوزارة الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزية ورعايتها أيضاً.

وتحرص الجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي على تقديم خبراتها في إدارة الأزمات السيبرانية وتطور القدرات في هذا المجال للحد من التهديدات السيبرانية بالاستفادة من علاقات التعاون الدولية. وستتمكن هواوي عبر عضويتها التجارية في الجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي من التعاون مع مختلف الأطراف المعنية ضمن منصة مفتوحة تتميز بالعمل التعاوني المشترك والشفافية في الفضاء السيبراني لضمان تحقيق أرقى مستويات الأمن السيبراني المتكامل للدول الأعضاء.

وبهذه المناسبة، قال جيواي ليو، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في الإمارات: "يسعدنا الانضمام للجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي في خطوة تؤكد على حرصنا على توظيف إمكانات شركتنا كشريك موثوق ضمن النظام الإيكولوجي العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات، وتعكس قدراتنا المميزة في مجال الأمن السيبراني من الإمارات، البلد الواعد والطموح الذي يعتبر اليوم مركزاً إقليمياً ودولياً في مجال التحول الرقمي والأمن الالكتروني. وعبر هذه العضوية، ستساهم هواوي بدور فاعل في النظام الإيكولوجي لبحوث الأمن السيبراني العالمي، وسنعمل على تسخير خبراتنا لتعزيز قدرات التصدي للتهديدات السيبرانية التي تواجه أكثر من 1.8 مليار شخص يعيشون في الدول الأعضاء ضمن الجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي. وسيكون ذلك خطوة جديدة على طريق تحقيق رؤيتنا المتمثلة ببناء عالم ذكي متصل بالكامل".

من جانبه، قال المهندس عادل المهيري، مدير الفريق الوطني للاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "تتصاعد التهديدات السيبرانية باستمرار مع تطوير المحتالين أساليب جديدة قادرة على إلحاق الضرر بالحياة اليومية للمستهلكين وعمليات الشركات. وباعتبارها رائدة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، تتمتع هواوي بسجل حافل في تعزيز أمان التحول الرقمي في دولة الإمارات ومختلف أرجاء العالم، ويسرنا الإعلان عن ذلك من الإمارات التي تتسارع فيها خطوات الرقمنة وتعتبر اليوم نموذجاً عالمياً للتحول الرقمي والأمن الالكتروني والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في مسيرة التنمية الاجتماعية الاقتصادية".


وصرح الدكتور حاج أمير الدين بن عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي لوكالة الأمن السيبراني الماليزية والأمين الدائم للجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي: "نرحب بانضمام شركة هواوي إلى الجمعية التي تقدم منصة مثلى لـ27 عضواً من الدول للتعاون في الحد من التهديدات السيبرانية التي تواجه اليوم العالم المتصل بالتقنيات الرقمية. وبانضمام هواوي، ستستفيد الجمعية بشكل كبير من خبراتها العالمية العميقة ودرايتها الواسعة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات وتمرسها في الأمن السيبراني".

يشار إلى أن منظمة التعاون الإسلامي تأسست في العام 1969 كثاني أكبر منظمة عالمية بعد الأمم المتحدة، وتضم 57 دولة يعيش فيها نحو 1.8 مليار نسمة ضمن أربع قارات. وكانت المنظمة قد اعتمدت قانون ’تعاون فرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية بين أعضاء منظمة التعاون الإسلامي‘، وقامت الجمعية العامة بمنح فرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية لقب المؤسسة الشريكة، وتتعاون مع أعضاء المنظمة وفرقها لدعم جهود الاستجابة للحوادث المعنية بأمن الحاسب

انتقل إلى أعلى