إيقاف ومعاقبة من قِبل "الفيفا".. هل تتشابه قضية "كنو" مع لاعب مرسيليا؟

 

 

تداول الشارع الرياضي السعودي خلال الفترة الماضية قضية اللاعب السنغالي بابي جاي الذي وقع لناديي واتفورد الإنجليزي وأوليمبيك مارسيليا الفرنسي في وقت واحد، حيث بينوا أنها شبيهة بقضية اللاعب محمد كنو والتي أشعلت خلافًا بين قطبي الكرة السعودية الهلال والنصر.


وكان الاتحاد الدولي قد أصدر عقوبات بحق اللاعب السنغالي والنادي تمثلت في إيقافه لمدة أربعة أشهر، ومنعه من استكمال بطولة كأس أمم إفريقيا مع منتخب السنغال حاليًا.

غير أن تقارير بيّنت أن الاتحاد السعودي لكرة القدم هو من سيتولى الفصل في قضية اللاعب محمد كنو، نظرًا لأن الأطراف الثلاثة ينتمون للاتحاد المحلي بينما تولى فيفا قضية الدولي السنغالي لاختلاف جنسيات الأطراف المعنية بالقضية.

وتعليقًا على الموضوع قال القانوني المختص في قضايا اللاعبين أحمد الأمير، إن قضية اللاعب السنغالي بابي جاي والذي صدرت بحقه عقوبات من قِبل الاتحاد الدولي الفيفا بعد توقيعه لـ واتفورد بـ17 ساعة، وقع لمرسيليا في موسم 2020/2021 تشبه قضية لاعب الهلال محمد كنو.

وأشار إلى أن واتفورد قاضى اللاعب ومرسيليا أمام فيفا، حيث صدرت عقوبات بإيقاف فوري للاعب منع مرسيليا فترتي تسجيل مع تعويض مالي كبير لواتفورد.

وكان الاتحاد الدولي قد قرر الجمعة الماضية إيقاف اللاعب السنغالي بسبب خطأ إداري في صفقة انتقاله من واتفورد الإنجليزي إلى مارسيليا الفرنسي.

وذكر موقع "تيلى داكار" السنغالي أن الاتحاد السنغالي تلقى إخطارًا الجمعة، من الفيفا بإيقافه.

انتقل إلى أعلى