هل تختفي جرائم التحرش بالسكوت عنها ؟

الجبيل – سمية آلخير 

تختفي ظواهر التحرش  وتعود لتظهر علينا في حوادث متفرقة بين فترة وأخرى  , حيث ظهرت مؤخرًا  حادثة تعرض  إبنة مواطنة للتحرش من قبل طبيب نفسي في إحدى المستشفيات الخاصة  بالجبيل الصناعية والتي  ذهبت من أجل إستشارة لأحد أقربائها حيث تقول صاحبة الحادثة  شذا الصالح  :

ذهبت للدكتور  النفسي (م) في أحد المستشفيات الخاصة  للحصول على إستشارة لأحد أقربائي وأثناء حديثي عن مشكلة قريبي قاطعني قائلاً :حدثيني عن نفسك، قلت له أنا لم آتي كي أتحدث عن نفسي، وبدأ بسؤالي أسئلة نفسية ,واذا ما كنت أعاني من القلق أوالاكتئاب  ,فأكدت له أنني لا أعاني من أي من هذه الأمراض، ثم بدأ بسؤالي أسئلة خاصة عن حياتي الجنسية، وأثناء هذه الأسئلة قام فجأة وبدأ يتحسس  قدمي قائلاً(أطراف أصابعك بارده كأنما مصابة بالقلق  ) ثم بدأ بالصعود الى الساق فأبعدت ساقي بغضب فهاجمني قائلاً: إعترفي أن لديك  قلق وإكتئاب,فعلمت وقتها بأنه شخص غير سوي فمسكت أعصابي خيفة أن يتهمني بالجنون، ثم وصف لي مجموعة أدوية قائلاً:(ماشاءالله عليك يبدو أنك  انسانة واعية وصحتك النفسية جيدة لكني سأصف لك دواء يساعدك على النوم وهو مناسب لمن أجسامهم جميلة مثلك), أخذت الوصفة  وذهبت  إلى الصيدلية وأخذت الدواء كي أستخدمه كدليل ضده، وبالفعل إكتشفت بأن الدواء ليس منوّم كما إدعى بل لمرضى الإكتئاب ثنائي القطبين والآخر للإكتئاب، تواصلت مع الإدارة وشرحت لهم بالتفصيل ما حدث ونوعية  الأسئلة التي سألها لي وتهجمه على، كما عرضت لهم  الأدوية التي  صرفها لي،  وبعد أن تم التحقيق بالموضوع من قبل المستشفى بالفعل تم إثبات التهم عليه وتم التواصل معي وإخباري بأن الإدارة فصلت الدكتور وسيتم تسفيره مع إعتذارهم الشديد لي عما حدث 
وأكملت  الصالح بحزن  :
لا أتخيل كم فتاة إستغلها  هذا الرجل  وسكتت خوف إتهامها بالجنون كما فعل معي، هو ليس فقط متحرش ، أنا أعتبره شخص مجرم يجب أن يعاقبه القانون!. 

 لماذا يمارس البعض هذا السلوك ؟
أوضح  المستشار الأسري والمدرب أ. صالح الشهري أن :

التحرش بشكل عام سلوك إنسان مريض ومختل نفسي ولا يقوم به إنسان طبيعي فما بالك بمن أقسم بشرف المهنة العظيمة كمهنة  الطب ,ويأتي بكل جرأة وينتهك حرمة مريض لاحول له ولا قوة ,أتمنى من القضاء ألا تأخذه رحمة بمثل هؤلاء المتحرشين ونطالب بإنزال أقصى العقوبات عليه ,اما بالنسبه للمتحرَش بهم  فنطالب بتقديم برامج دعم من مؤسسات حكومية أوخاصة لدعمهم نفسيا وجسديا وأعاده الثقة من جديد لديهم في المجتمع.. 

المستشارة الأسرية عبير أحمد مقعدي شاركتنا رأيها قائلة: 
التحرش جريمة أخلاقية لا مبرر لها حيث  نجد العديد من المجتمعات العربية تحاول السيطرة على هذه الظاهرة الإجتماعية التي لها تأثير عميق ومؤلم نفسياً ,وإجتماعياً ,وهذا التأثير قد يمتد لسنوات بسبب تأخر أو عدم تلقي العلاج المناسب للضحية، أو  عند كتمان الأمر خوفا من نظرات المجتمع للضحية، أو الخوف من وصمة العار 
فالتحرش فعل غير أخلاقي وله عدة أنواع قد يكون نفسي، أو جنسي، أو لفظي، أو جسدي,وأضافت مقعدي :  
 أحيانا تبدأ هذه الأفعال بتجاوزات بسيطة وتتطور إلى مضايقات مضرة، كما قد يتم التعبير من خلال التلميحات، والدعابة، أو ألفاظ مسيئة بحيث يعيش الضحية مشاعر سلبية مثل الخوف و القلق  أو الشعور بالإهانة وعدم التقدير, وإنتهاك الجسد..
وعن من هو المتحرش أوضحت مقعدي:
هو شخصية تعاني من خلل نفسي لا يهتم بالعواقب, لديه لامبالاة تجعله يسير خلف غرائزه، يسمى في علم النفس سيكوباتية،  وقد يكون المتحرش رجل أو  امرأة، أو من افراد العائلة، أو غريب يعمل داخل  داخل المنزل . في بعض الحالات التحرش يتم بهدف الإبتزاز و الإهانة بسبب عدم إيقاف المتحرش في محاولات سابقة،  وعندما يشعر بضعف الطرف الآخر وخوفه فإنه يستمر في فعله 
 وعن أين يحدث التحرش أجابت :
  قد يحدث في  المنزل بوجود الأهل, أو بعدم وجودهم من قبل أفراد العائلة ,أو  من العمالة المنزلية، كما  قد يحدث في العمل  من قبل زملاء العمل أو المدراء، إضافةلأإمكانية حدوثه في الأسواق والمراكز التجارية وأماكن العمل المختلفة. وقد يحدث عبر شبكات التواصل الإجتماعي 

 وعن الآثار النفسية للتحرش أشارت أ. عبير:

استنادا إلى  ما جاء في  الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات النفسية
 DSM 5 
 قد يعاني الضحية من حالة  ما بعد الصدمة
( PDS) 
والتي تحدث نتيجة تأثر الصحة النفسية والعقلية والجسدية بما حدث، وقد يحدث للضحية إكتئاب وصعوبات في النوم، وإضطرابات القلق وعودة الذاكرة بتفاصيل التحرش بشكل مستمر، وقد يصاحب بعض الحالات الرغبة في الإنتحار أو تعاطي المخدرات لذلك يحتاج الضحية إلى جلسات التخلص من المشاعر السلبية والغضب والخوف الأخصائي النفسي يساعده على تخفيف هذه المشاعر وعدم لوم النفس، كما يحدث من بعض الحالات  وأكدت مقعدي :من المهم إحاطة الضحية بالحب والتقدير والإهتمام ورفع مستوى تقدير الذات، ومشاركة الأهل في الخطة العلاجية لتفهم الحالة النفسية التي يمر بها الضحية . 
حتى
ومن ناحية قانونية أوضح  المستشار القانوني أسامة آلعطايا
أن المتحرش بها لا تستطيع محاسبة المستشفى الآن لأنها  إتخذت قرار تأديبي تجاه  الموظف وهذا من صميم تخصصها، وبعد ذلك لن تكون مسؤولة عن تصرف مخدمها، وكان على الضحية أن تلجأ إلى الجهات المختصة إبتداءً ، أما وقد تم إنهاء علاقة العمل مع المتهم وتم تسفيره لبلده فلن تكون المستشفى مسؤولة بعد ذلك عن أفعاله ، 
وأشار الأستاذ أسامة إلى أنه وفقًا للمادة الأولى من  نظام مكافحة  التحرش الصادر في مايو 2018
فإنه يقصد بجريمة التحرش، حسب نظام مكافحة جريمة التحرش السعودي بأنها كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي تصدر من شخص تجاه أي شخص آخر بحيث تمس جسده أو عرضه أو تخدش حياءه بأي وسيلة كانت بما في ذلك وسائل التقنية الحديثة.
وأكد المستشار أنه وفقا للمادة السادسة من النظام :
يعاقب كل من يثبت عليه ارتكاب جريمة التحرش بما يلي: 
1- السجن لمدة لا تزيد على سنتين وبغرامة مالية لا تزيد على مائة ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين.
2- السجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات وبغرامة مالية لا تزيد على ثلاثمائة ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك في حالة العود أو في حالة اقتران جريمة التحرش بأي مما يلي:
أ- إذا كان المجني عليه طفلاً.
ب- إذا كان المجني عليه من ذوي الاحتياجات الخاصة.
ج- إذا كان الجاني له سلطة مباشرة أو غير مباشرة على المجني عليه.
د- إذا وقعت الجريمة في مكان عمل أو دراسة أو إيواء أو رعاية.
هـ- إذا كان الجاني والمجني عليه من جنس واحد.
و- إذا كان المجني عليه نائماً، أو فاقداً للوعي، أو في حكم ذلك.
ز- إذا وقعت الجريمة في أي من حالات الأزمات أو الكوارث أو الحوادث.

انتقل إلى أعلى