منوعات

إنسان نياندرتال طلى صخرة في مغارة إسبانية قبل 60 ألف سنة

الحدث 08-04-2021 01:05:30am

أكّد علماء متخصّصون في حقبة ما قبل التاريخ، بما يقطع الشّك باليقين، أن رجال نياندرتال، وهم بمثابة أنسباء للإنسان المعاصر اندثرت سلالتهم، هم من طلوا صخرة صاعدة في كهف إسباني قبل أكثر من 60 ألف سنة.

وأثارت المسألة جدلاً في أوساط المتخصصين في هذا الشأن منذ صدور دراسة سنة 2018، أفادت بأن رجال نياندرتال قاموا بـ "طلاء" أعمدة صخرة صاعدة كبيرة في كهف أرداليس في جنوب إسبانيا بطلاء قوامه مغرة حمراء.

غير أن عملية تأريخ لأجزاء من الصخرة سمحت بتحديد تاريخها بحدود 64800 عام على الأقلّ، وهي فترة لم يكن فيها الإنسان المعاصر موجوداً بعد. ونُشر مقال علمي "رجّح أن يكون هذا الصبغ نتيجة ظاهرة طبيعية"، مثل سيل من أكسيد الحديد، على ما أوضح فرنشيسكو ديريكو العالم المتخصص في حقبة ما قبل التاريخ لوكالة فرانس برس.

وتظهر الدراسة، التي شارك فيها ديريكو ونُشرت نتائجها في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس)، أن "هذه الترسّبات ليست طبيعية، وهي بالفعل صباغ مصنوع من المغرة جُلب على الأرجح إلى المغارة"، بحسب ما قال الباحث في المركز الوطني للأبحاث العلمية في فرنسا وجامعة بوردو.

كما أن تحليل الصباغ، وهو الأول من نوعه، أظهر أنه ليس متماثلاً في كلّ أجزائه وأن تنوّعه يعكس التواريخ المختلفة لقطع الصخر المدروسة.

ولفت الباحث إلى أن هذه النتائج "تدعم فرضية أن رجال نياندرتال أتوا مرّات عدّة خلال آلاف السنوات لطلاء... هذه الصخرة الضخمة".

لكن من الصعب تشبيه هذا العمل بالرسومات التي أنجزها الإنسان المعاصر، مثل تلك الموجودة في كهف شوفيه في فرنسا والعائدة إلى ما قبل 37 ألف سنة.

لكنه يضيف مهارة جديدة إلى مهارات إنسان نياندرتال الذي لم يكن بتاتاً بدائياً مثل ما يمكن تصوّره والذي اندثرت سلالته قبل 40 ألف سنة.

وقال البروفيسور ديريكو "قد لا يصلح توصيف هذا العمل بالتفنّن. لكن الموقع والصخرة الصاعدة ووضع الطلاء عليها كلّها عوامل تندرج في سياق تصرّف يكتسي رمزية".

المصدر :صحيفة الحدث


مشاركة الخبر