أخبار السياحة

تصاميم جديدة لمقصورات الطائرات بعد جائحة كورونا 

الحدث 14-05-2020

 


تعمل شركات الطيران حول العالم على تنفيذ مجموعة من تدابير السلامة والبروتوكولات الوقائية لضمان أمان عملائها وحمايتهم بمجرد استئناف الرحلات الجوية بعد جائحة COVID-19.

وحظرت بعض الشركات بيع عدد من المقاعد لضمان التباعد بين الركاب، بينما تطلب شركات أخرى من الركاب ارتداء أقنعة الوجه لتجنب انتقال العدوى، كما اتجهت بعض المطارات نحو تنفيذ آليات مطهرة لكامل الجسم.

ولا أحد يعرف تماما كيف سيبدو الطيران حقا في أعقاب جائحة كورونا، لكن هناك بعض الأفكار المبتكرة للحفاظ على سلامة المسافرين، بدأت تطفو على السطح، بينها رؤية شركة Aviointeriors  المستقبلية للرحلات الجوية والتي تتضمن صفا من ثلاثة مقاعد للدرجة الاقتصادية، مع كون المقعد الأوسط في الاتجاه المعاكس أو تركيب درع واق حول كل مقعد.

وفي مزيج لهذه الأفكار، تأتي رؤية مهندس الطيران الفرنسي فلوريان بارجو، والتي أطلق عليها اسم  PlanBay.

ويعتقد بارجو أن ما تريده شركات الطيران ليس إعادة تصميم كاملة للمقصورة أو تركيب مقاعد جديدة، ولكن قطعة سهلة الإزالة والتركيب يمكنها أن تفي بالغرض عند الضرورة.

ومثل تصميم Aviointeriors، يركز مفهوم بارجو على الدرجة الاقتصادية، حيث يتكون  تصميم PlanBay من لوحة لحماية المسافرين خلف المقاعد وألواح حماية أخرى بين المقاعد.

ويتناسب هذا الهيكل مع تدابير المقعد الأوسط الفارغ، بحيث يمكن للمسافرين الجالسين في المقاعد بجانب الممر والمقاعد بجانب النوافذ، الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي مع بعضهم البعض.

ولا يختلف الأمر عن الألواح الزجاجية التي اعتاد عليها المسافرون من رجال الأعمال، ووفقا لبارجو، فإن عملية تثبيت هذه الألواح بسيطة، ومن السهل إنتاج المجموعة وستكون التكلفة منخفضة.

وأخبر بارجو شبكة "سي إن إن" أنه طور مفهوم PlanBay على طاولة غرفة الطعام في منزله بينما كان أطفاله يلعبون بالقرب منه.

وأضاف أن زوجته ألهمته بعد أن تحدثت بأنها ستكون قلقة بشأن عطس راكب يجلس خلف مقعدها على متن الطائرة، حيث أنه عندما يكون عرض المقعد صغيرا، فمن المحتمل أن يكون الراكب خلفك قريبا مثل أي شخص في صفك.


مشاركة الخبر