مقالات عامة

‏كورونا ... والحد من ردود الفعل السلبية

امال الكاملي 03-04-2020

 

في ظل منع إنتشار فايروس  كورونا اين يقف دور الخدمة الاجتماعية الطبية في ذلك ودور الأخصائي والباحث الإجتماعي ؟

يكمن دور الأخصائي الاجتماعي والخدمة الاجتماعية في توعية المجتمع عن طريقة  انتشار الفايروس وكيفية الوقايه منه و ذالك في المراكز الصحية والأحياء وتعليم افراد الاسرة وتبصيرهم بخطورة المرض وعمل الاجراءات الوقائية من داخل البيت واثناء التجوال ليكون سلوك جماعي مشترك بينهم

وأيضاً دوره في الدعم النفسي المجتمعي الأسري

ووعي المجتمع بطريقة التعامل مع الفئات داخل المنزل ، فلكل فئة طريقة تعامل مختلفة لفهم الوضع الحالي لإنتشار فايروس كورونا والحد من ردود الفعل السلبية ومن الخوف والقلق والهلع على الصحة مما يؤدي الى تصرفات وردود فعل سلبية وذالك عن طريق :-

*الإرشاد وطرق الوقاية وذالك بالمكوث بالمنزل وتجنب التجمعات وعدم الاختلاط بالمصابين ، ترك مسافات بينك وبين الأشخاص ووضع الأوقية اللازمة

حيث انه ينتقل عن طريق الاختلاط المباشر والرذاذ اثناء العطس والسعال وأيضا لمس أدوات المريض ثم لمس العين أو الفم او الأنف ، النظافة وذالك بغسل اليدين دائماً بالماء والصابون .

* الفئة الأكثر حاجة للدعم النفسي والاجتماعي الأسري  هم الأطفال ، كبار السن ، ذوي الاحتياجات الخاصة ، ذوي الهشاشة المصابين بالأمراض المزمنة

سيجد الأطفال صعوبة في فهم التغير في الوضع الحالي لنمط حياتهم فينبغي تهدئتهم وأن  نقدم لهم المعلومات الصحيحة والإجابة على تساؤلاتهم المتعلقة بالمرض وبعدهم عن كل مايؤثر عليهم من الناحية النفسية ، اما كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بالأمراض المزمنة فينبغي ان على الأشخاص المحيطين تهيئتهم لتقبل العزلة وابعادهم عن الاكتئاب والخوف والقلق وطمأنتهم والعناية بهم .

 

ولنا جميعاً ينبغي علينا  الحرص على صحتنا والاعتدال والحذر في متابعة الأخبار والتصدي والبعد عن نشر  الشائعات وبث الرعب وان نبقى على اطلاع  بمستجدات تفشي الفايروس ومن المفيد اخفاء المنشورات والأخبار التي تثير الخوف

 

وينبغي تنفيذ الأوامر الملكية وأوامر المسؤولين في اتخاذ مختلف التدابير و الاحترازات اللازمة مما يستدعي رفع روح المسؤولية لدى الجميع في إبداء أقصى درجات التعاون مع أجهزة الدولة المستنفرة لمواجهة فايروس كورونا.

 

 

إعداد الأخصائية والباحثة الاجتماعية / امال كاملي


مشاركة المقالة