مقالات عامة

" تشبثوا فالوطنّ ؛ عظيم! "

الحدث 24-10-2020 2273 الوضع الليلي

دائماً ما يحتار القلم عندما يكتب عن الوطن، وقلمي اليوم وقع في أشد الحيرة كيف لا والحديث هو عن بلاد الحرمين الشريفين ، كل كلمات القواميس باختلاف لهجاتها لم ولن تفي حق الوطن ؛ فالوطن غالٍ لا تصفهُ عبارات ولا كلمات ، الوطن أغلى ما يملك  الإنسان ، الوطن ليس يوماً بل هو كل أيام السنة وكل دقيقة وكل ثانية وفي كل لحظة نتنفس فيها وفي كل يوم نحيا به..
حب الوطن مفطور عليه الإنسان، هو حب جميل راقٍ تدعو إليه الفطرة والعقيدة ، حب الوطن والإنتماء إليه هو غريزة مزروعة في داخلنا ، فالإنسان يتأثر بالوطن الذي ولد ونشأ فيه وعاش من خيراته ، فيهٍ الماضي والحاضر والمستقبل، فيه الأمنيات والأهل والأحباب ، والمواطنّة الحقة قيم ومبادئ ونصيحة وحب وأمر بالمعروف ونهيُ عن المنكر ، وعمل وإخلاص حثّ عليها ديننا الإسلامي..
إنكم تعيشون في أمن ورزق كثير والناس من حولكم يُسلبون قتلاً وأسراً ويقاسون بلاءً ووباء ويكابدون غلاءً وجلاء وفناء فاحفظوا أمنكم ووطنكم واستقراركم ، فكم من وطن اختلفت فيهٍ الكلمة وانحل فيه عقد الولاية وسقطت منه هيبة الحكم فلا إمام ولا جماعة فتقاتل أهله وتمزق شمله وضاع أمنه والأمن إذا اختل عظم فقده وعسر رده ..

حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين  من كل سوء ومكروه 

 

 جبران بن عمر 
  @arabic9686


مشاركة المقالة