مقالات عامة

{ ليس كل شيء على مايرام }

الحدث 22-10-2020 2834 الوضع الليلي

كي نبحث عن الحياة التي تشبهنا لنسأل  أنفسنا هذا السؤال من أنا بلا ذاكرة ؟؟!!! 
ماذا لو كان الأمر بيدنا ومحض  إراداتنا ،أعطينا الذاكرة عطلة يوم واحد فقط ، ماذا لو استثنينا عمل الذاكرة  هذه الساعة ونحن نقرأ هذا المقال؟! فالذاكرة تربكنا وتعلقنا بكثرة المواقف والأشخاص والأشياء 
‏مالذي سنقوم بعمله وماذا سنقول ولماذا نقول والأهم لمن نقول؟ !!!
 كل التوقعات واردة وسيختلف كل  منا بطرحه ولكن أكاد أجزم أنه كل ما سنفعله سيسير في اتجاه واحد لا آخر له،  اتجاه نحو ذاتك حينها ستشعر بغربة توجع  وربما فزع يهز أركانك . 
الوحدة التي سنشعر بها 
‏تؤلمنا كثيرا لأننا فجأة أصبحنا أمام أنفسنا عراة  بلا شي نتعلق به ، حينها ستتكالب المشاعر   المنهكة متدفقة وستثقل كاهلنا وتهزنا بقوة لتلومنا على قصورنا في حق أنفسنا !! 
ترى هل في مجال أن  نكتشف ذواتنا ونتعرف  عليها ونتودد إليها، ؟؟!
 المواجهة هنا مع الذات  كحركة المد والجزر  ، سيحصر  المد العقبات التي حالت دون امتدادنا وانفتاحنا وتوسعنا ، والجزر سيتقلص  منحرجا ليشهد  على تقصيرنا  في أخذ حقوقنا   وظلم أنفسنا  .
ولكي لا تشيخ أرواحنا فإن البقاء مع الذات وحدها فيه إحياء  لها وتجميد لكل ما سواها هذه اللحظات ستجعلنا نقف  على المحك لأول مرة  ، وستصدر فاتورة الحساب وعلينا نحن السداد ،  وأول هذه المستحقات هو  من المتسبب في قصورنا  ونقصنا وعيوبنا وذلنا  ؟ . 
لو كان شخص عزيز يحتاج إلى وقفة لن نتردد معه ، لو كان في منزلنا ركن يحتاج إلى صيانة لن نتردد في صيانته،  لو كان موقف يحتاج إلى مبرر لن نتردد في إيضاح كافة المبررات !!!
عاود الاتصال مع ذاتك  هي الشخص الذي يحتاجك حتما ،والمكان الذي يفتقدك دوما ،والموقف الذي يريدك تحتويه فعلا ، 
لذا  كن وحيدا  ، حينها سترحم  ذاتك وسترممها،   وتروي ظمأها وتشبع جوعها .
كن وحيدا في خلواتك حتى تنهل من منابع السكينة و آفاق الطمأنينة
‏حينها ستكون في معية الله  ، وسيمنعك سبحانه وتعالى من شر وهو ظلم نفسك بإهمالها،  وسيمنحك كل خير  من رضا وتوازن وغنى حد الاكتفاء. كن مع الله يكن الله معك  .

بقلم /مها النصار
 تويتر ‏@mahanassard


مشاركة المقالة