الصحة

أخطاء جسيمة ترتكبها الأمهات في حق أطفالهن الرضع

محمد الرايقي 19-10-2020 1018 الوضع الليلي

لا يمكن أن تتصور الأم المرضعة أنها قد تكون سببا فى الإضرار برضيعها التى طالما تحملت من آلام فى انتظار خروجه إلى الحياة، ولا تعلم أنها قد تجعل مناعة طفلها ضعيفة وربما يمتد تأثير ذلك عليه طوال حياته، وذلك نتيجة عدم إداركها الطرق المثالية فى إرضاع طفلها، ووقوعها فى بعض الأخطاء المؤذية لها ولرضيعها الضعيف.

تقول الدكتورة إيمان فؤاد، أخصائية التوليد وأمراض النساء لـ"بوابة الأهرام"، إنه رغم تطور ثقافة المرضعات بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير مع زيادة الجهود المبذولة فى مجالات التوعية الصحية، إلا أن هناك بعض الأخطاء الجسيمة والخطيرة التى مازالت ترتكب من قبل بعض الأمهات المرضعات اللائي يهملن أو لم يستوعبن التثقيف الصحي للإلمام بالطرق المثالية لعملية الرضاعة ، وكيف تؤثر تلك الثقافة إيجابيا على حالتهن وحالة أطفالهن.

وأضافت: للأسف هناك اعتقاد خاطئ تقع فيه بعض الأمهات المرضعات نتيجة ثقافة ترسخت قديما لدى بعض الأمهات المسنات، وذلك بإيقاف الرضاعة أو تقليلها عند إصابة الرضيع بالإسهال، مشيرة إلى خطورة هذا الأمر، وأنه قد يكون سببا فى تعرض حياة الرضيع للخطر الشديد، موضحة أنه يجب على الأمهات المرضعات القيام بالعكس تماما، وذلك بزيادة عدد مرات الرضاعة لتعويض جسم الرضيع عن ما فقده، محذرة من إيقاف الرضاعة أو تقليل عدد مراتها أثناء تعرض الرضيع للإسهال، حيث إن جسده الضعيف قد يتعرض لحالة سيئة جدا من الجفاف الذى يمثل شبحا قاتلا.

وأشارت الدكتورة إيمان إلى وجود عدة أخطاء أخرى ترتكب من قبل بعض الأمهات المرضعات، وتكون ذات مردود سلبي على صحتهن وصحة أطفالهن، مثل تأخر بعضهن فى إرضاع أطفالهن بعد الولادة فى انتظار زيادة أو غزارة حليب الثدي، مشيرة إلى أن هذا التأخير يحد من عملية إدرار الحليب، كما أنه يؤدى إلى نقص المناعة لدى الطفل، ما يجعل جسده ضعيفا ومستقبله الصحي غير آمن مع جهاز مناعي ضعيف.

وأضافت قائلة: كما تقوم بعض الأمهات المرضعات بتطبيق طريقة الرضاعة عبر جدول زمني، وأن الدراسات العلمية أثبتت عدم كفاءة هذه الطريقة، مشيرة إلى أن الأفضل هو إرضاع الطفل عندما يحتاج إلى وجبته من الحليب، محذرة من قيام بعض الأمهات اللات يعتقدن قلة الحليب لديهن بتقديم الحليب الصناعي لأطفالهن دون استشارة الطبيب المختص، كما حذرت من إهمال الأمهات المرضعات التغذية الطبيعية السليمة لهن أثناء الرضاعة ، أو إهمال الاستعانة بالمكملات الغذائية المناسبة، حيث إن هذا يؤدى إلى قلة إدرار الحليب، وضعف عام لصحة الأم المرضعة.

ونوهت أخصائية التوليد وأمراض النساء إلى أن إعطاء الرضع الببرونة أو اللهاية أو السكاتة أثناء فترة الرضاعة تعد من الأخطاء الشائعة، وتشكل خطرا على شكل وصحة الفك والأسنان عند هؤلاء الأطفال، لافتة إلى أن أفضل وضع مناسب ومريح للأم المرضعة عند إرضاع طفلها يكون أثناء الجلوس، مع ضرورة حرص الأم على جعل بطن طفلها ملامسة لجسدها، مؤكدة أنه لا مانع من قيام الأم المرضعة إرضاع طفلها وهى نائمة، شرط مراعاة رفع رأس الطفل إلى أعلى ليتمكن من الحصول على وجبته دون مشاكل مزعجة.


مشاركة الخبر