أخبار الإقتصاد

ارتفاع الدولار على حساب الذهب

حنان بخاري 17-10-2020 887 الوضع الليلي

انخفض الذهب أمس، ليتكبد أول خسارة أسبوعية في ثلاثة أسابيع، فيما تمسك الدولار بارتفاعه.
ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1903.24 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:31 بتوقيت جرينتش، ليخسر 1.4 في المائة منذ بداية الأسبوع الجاري. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 في المائة إلى 1907.50 دولار.
وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق لدى أواندا، "هناك بعض الاتجاه الصعودي الإضافي للدولار، وذلك يشكل عاملا معاكسا للذهب، إضافة إلى مفاوضات التحفيز (الأمريكي) الجارية التي لم تسفر عن تقدم". وأضاف، "الجميع متفقون على احتمال أنه لن يكون هناك اتفاق قبل الانتخابات".
وسجل الدولار، الذي يعد ملاذا آمنا، أول مكسب أسبوعي في ثلاثة أسابيع بدعم من ارتفاع إصابات فيروس كورونا عالميا، وتبدد الرهانات على صفقة التحفيز الأمريكي.
وتسببت جائحة كوفيد - 19 في عمليات طبع غير مسبوقة للأموال، وانخفاض أسعار الفائدة عالميا، ما يضع الذهب على مسار أفضل عام له في عشرة أعوام نظرا لجاذبيته كتحوط في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.8 في المائة إلى 24.11 دولار للأوقية، وتراجعت 3.9 في المائة في الأسبوع.
وهبط البلاتين 0.4 في المائة إلى 860.22 دولار للأوقية، ونزل البلاديوم 0.1 في المائة إلى 2350.45 دولار.
وفي ظل تطبيق قيود جديدة لمكافحة انتشار كوفيد - 19 في أوروبا وبريطانيا، ارتفعت عملة الاحتياطي العالمي أمس لأعلى مستوى في أسبوعين عند 93.910 مقابل سلة من العملات. واستقرت دون تلك الذروة بقليل في الجلسة الآسيوية.
وعاود الين، الذي يعد ملاذا آمنا، الارتفاع مجددا صوب أعلى مستوى في أسبوعين الذي بلغه يوم الأربعاء، وسجل في أحدث تداولات 105.24 للدولار. ونزل الدولار الأسترالي 0.3 في المائة، وتكبدت بقية العملات الرئيسة خسائر.
ودخلت لندن في إجراءات عزل عام مشددة لمواجهة كوفيد - 19 في منتصف الليل، ومع حظر تجول في باريس، يجعل هذا أكبر مدينتين في أوروبا تعيشان في ظل قيود تفرضها الدولة.
وتضررت العملات الشديدة التأثر بالمخاطرة بالقدر الأكبر، وتصدر الدولار الأسترالي ونظيره النيوزيلندي والكرونة النرويجية الخسائر الأسبوعية. ومنيت الكرونة النرويجية بخسارة 2.5 في المائة هذا الأسبوع، بينما انخفض الدولار الأسترالي 2.3 في المائة.
كما شهد الجنيه الاسترليني موجة بيع كثيفة أمس الأول، بفعل مخاوف حيال العقبات التي تمنع الاتحاد الأوروبي وبريطانيا من التوصل لاتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وخسرت العملة البريطانية 1.1 في المائة هذا الأسبوع، وقبعت عند 1.2893 دولار أمس.
واستقر اليورو في آسيا اليوم، لكنه خسر نحو 1 في المائة في الأسبوع. واستقر الدولار الأمريكي أيضا وربح 0.8 في المائة مقابل سلة من العملات هذا الأسبوع، وهو أكبر ارتفاع أسبوعي منذ أواخر أيلول (سبتمبر)


مشاركة الخبر