تحقيقات

تزامناً مع اليوم العالمي للصحة النفسية هرمونات السعادة وصحتنا النفسية   

نهاد قدسي 10-10-2020 419 الوضع الليلي

مكة المكرمة -نهاد فاروق قدسي 

الصحة سعادة و السعادة صحة، وجميعنا نبحث عن السعادة ونتمنى أن نكون سعداء في حياتنا ، وإن إحساس الانسان بالسعادة يعد دليل على صحته النفسية ومدى توافقه النفسي والاجتماعي وتوازنه الوجداني ، هذا لاسيما إلى ماتتركه السعادة من آثار إيجابية في جسم الإنسان وصحته ، كما أنه يوجد في جسده هرمونات متحكمة في الحالة الصحية والنفسية له ومسؤلة عن جميع مشاعره الداخلية مثل : السعادة، والرضا، والحب.. الخ 
ومن تلك الهرمونات : "هرمونات السعادة"  ذلك المصطلح الذي أصبح شائعا في الآونة الأخيرة، وهي التي تعد مجموعة من النواقل العصبية والمواد الكيميائية مسؤلة عن حمل الرسائل من وإلى الخلايا العصبية وتعمل بمثابة إشارات يفرزها العقل في المواقف السعيدة أو المؤثرة ، فسعادتنا تكمن في صحتنا النفسية .
وتزامنا مع انطلاق فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية الذي يوافق العاشر من أكتوبر  من كل عام والذي يستهدف بدوره زيادة الوعي حول قضايا الصحة النفسية، والعقلية في جميع أنحاء العالم، وحشد الجهود لدعم الصحة النفسية والعقلية ؛ فقد قامت صحيفة الحدث بعمل استطلاع عن 
هرمونات السعادة ومتى يزيد إفرازها لدى الأفراد ليشعروا بغاية السعادة وتمام الرضا ، فهناك من يجد سعادته في الصحة وكسب المال ، وقسم 
 يجدها في قربه من الله ، والبعض يراها في عزلته عن الناس ، وآخرون يرونها في الشهرة والمنصب والجزء الآخر يجدها في الأمان والاستقرار .
سبب اختلاف مفهوم السعادة عند الناس يعود إلى حقيقة افتقادهم للشيء،  فالشخص الذي يفقد شيئاً يرى جم سعادته في امتلاكه له.

وبدورها أشارت المستشارة الأسرية وأخصائية السعادة وجودة حياة عبير بنت عبدالله الجمعة : السعادة هي مشاعر جميلة تشعرك بالراحة والرضا ، إيجابية تجعلك تستمتع بالحياة مع نفسك مما ينعكس على من حولك أسرتك وأصدقاءك حتى في عملك ، كلما تقربنا لله سبحانه واستشعرنا النعم شعرنا بالسعادة وكلما صبرنا وأحسنا الظن وتوكلنا على الله شعرنا بها وبفهمنا لأنفسنا وماذا نريد ، كلما ازدادت المتعه وقل الألم فنكون في سعادة أكثر .
نعم السعاده مصدرها داخلياً في نفس وفكر الانسان ، كل انسان له مفهومه الخاص عن السعادة يبنيه على مراحل حياته بأكملها تختلف من شخص لآخر تكمن في النظرة الإيجابية والتوازن ، الرضا، الشكر ، والامتنان والقيمة الذاتية، فتقبلك للحياة بحلوها ومرها وأنها جميلة حتى وإن لم تكن صافية وهادئة رغم صعوباتها وتحدياتها هذا الشعور بالتقبل ليس سهل الوصول إليه ولكن تستطيع أن تصل إليه بالتدرج تذكر دائما أن السعاده أنت من يسعى للحصول عليها ولا تُقدَم لك ، اسعد بنفسك احد السعادة أخصائية السعادة .

ومن جانبها أبانت المدربة و المستشارة الأسرية نورة الدمشق : لكي تكون صانع، سعادة حقآ كون سعيد أولاً.
فكيف يعطي من لايمتلك !!! سر مهم من أسرار السعادة الحقيقية هو أن تعيش اللحظة ، فالماضي مضى ونتعلم منه ولانتألم عليه ، والمستقبل غيب، وما نمتلكه فعلا هو الحاضر وهو هذه اللحظة فقط، عيش حدود اللحظة فقط، تخيل أن الله خلقك لتعيش هذه اللحظة فقط دون انشغال أو تفكير في أي شئ آخر مهما كان.
أن تعيش اللحظة بحضور واندماج بلا انتظار شيء أو توقع أمر أو تصنيف أو مقارنة أو أو.. الخ
اترك كل ذلك وعيش لحظتك واختار أجمل ما فيها عيشها في معية الله استنشق بهجتها ومتعتها بانشراح نفس واطمئنان ، لو نجحت في ذلك سيزول من حياتك الألم والملل والقلق والحزن.
ستعيش لذة التحرر من كل شىء إلا الله وستكون أنت نفسك الفرح والمتعةوالجمال والنجاح ، عيش اللحظة كون هنا والآن .


كما أوضحت التربوية  منى علي الذييب توجيه وإرشاد الطالبات بتعليم الرياض -استشارات اجتماعية وتدريب إجتماعي: حصر هذه الكلمة بتفسيرٍ واحد يظلمها وينقصها حقها ، فالسعادة فضاءُ واسع لامدى له يتضح في كواكب ونجوم واجرام كبيرة وأكبر كواكب السعادة حجماً هو الرضا بالنفس وبما لديك وكويكبات السعادة علاقة روحية برب كريم ، صحة جسد وعقل سليم، قلب أبيض وشعور نحو الناس جميل، عطاء لمن حولك ولنفسك احساس نبيل، فهم وعقل وتطوير وترفيه لك ستكون سعيداً بنفسك.
فضاء السعادة ملخصه رضا وإيمان، عطاء وفخر ، صحة وتسامح وحب "هو النظر لكل شيء بعينٍ جميلة " 


ومن جهة أخرى أكد المصلح الأسري و معلم اللغة العربية -المعهد العلمي بنجران صالح بن محمد آل عباس: السعادة سبيل يسقى بعدة جوانب أولها الروحي المتمثل في مدى علاقة الإنسان بخالقه ، والجسدي غذاء وكساء ودواء والرياضة ، والعقلي كلما تتعلم تتقدم وهذا الشعور يعطيك سعادة كبيرة والرضا بواقعك مع أسرتك ومجتمعك ومدى تأقلمك مع كل الأحداث التي تحيط بك ، فالسعادة نبض روح ونبض قلب أبيض يحمل الخير للغير بمعنى تنبع من داخلك مهما كان وضعك .
السعادة الرضا بما كتبه الله لك والعمل على سفينة الأمل ، كن عظيما بذاتك ، متواضعا بصفاتك ، تاركا أثرا بأقوالك وأفعالك تكن سعيداً . 
ما تمنحه للآخرين سيعود إليك فكن كالغيث محبوبا في السماء ومقبولا في الأرض تاركا بصمته على البشر والشجر والحجر. 

فيما بينت المدربة والمستشارة الأسرية والتربوية  منال كمال : يزيد هرمون السعادة لدي عندما أمارس الرياضة البدنية بانتظام، حقيقةً هي ترفع من هرمون السعادة لدي وأشعر بسعادة غامرة وفرح ملحوظ ، يزيد عندي الشعور بالمرح وتنطلق روحي بالبهجة والفرح والاتزان الروحي بلا مبالغة، حقيقة هذا شعوري عندما أمارس الرياضة بانتظام 
فيمتلئ قلبي بالرضا الداخلي. أيضاً عندما أؤدي واجبي تجاه من يحتاج مني خدمة أو مساعدة  أشعر بسعادة ورضا واتزان نفسي كبير 


وعلى الصعيد الآخر أوضحت  منال الرحيلي بقولها : 
لا حياة بلا سعادة فالسعادة حياة
فقبلات صغيراتي لي عندما أعود من عملي كفيلة بأن تسعدني وتصنع يومي ، واذا اختليت بكتابي فمن المؤكد أني اتنفس سعادة، وحديث صديق وقرب من أحب سعادة ونعيم.
أجد سعادتي في تحقيقي لهدفي الذي أسعى إليه منذ زمن وساأقول مثل ماقال أينشتاين: لو أردت أن تكون سعيدًا، قم بربطها بهدف وليس بشخص أو بشيء.

ومن جهتها تقول التربوية أمل عبده الأسمري : في الحقيقة أجد السعادة و سعادة خاصة جدا في عزلة مع النفس حين تخامر أفكاري قهوتي و كتابي المفضل ، و غالبا حين انتهي من كتاب وأفكر في شراء كتاب اخر هنا أشعر بشي من السعادة اتحسسها بأصابعي ..
و لا أنسى قطعة الشوكلاتة من النوع المفضل عندي ترفع هرمون السعادة إلى أضعاف وقتها ..
أما السعادة بمفهومها العميق والذي يخالج النفس ويرسو بها إلى جنة الدنيا فهي بلاشك في القناعة والرضا تكاد تتجاوز بلذتها في نفسي ملك الدنيا و مافيها. 

هذا ووضحت الطالبة بقسم علم النفس بجامعة جدة وصال سميح الجهني : كثير من الناس يبحثون في دروب شتى عن السعادة، وذلك كونها شعور ينبع من داخل النفس يشعر الانسان بالراحة والرضا والطمأنينة والبهجة ، ويختلف منظور الناس للسعادة وذلك باختلاف اهتماماتهم وتطلعاتهم فبالنسبة لي : تأتي سعادتي من وراء الشعور بعمق و الاستمتاع ببساطة و التفكير بحرية ، أجدها حينما اصنع شيئا يفيد الناس ويسعدهم؛ فسعادتي تساوي الكثير وأنا أرى علامات الرضا والسعادة في عيونهم.
حقيقةً أجد سعادتي في أمور كثيرة ولايمكن حصرها في شيء واحدة فحينما استلقي على الفراش وأضع رأسي على وسادتي وأعيد النظر ، وأراجع حساباتي ، ولا أجد أي إنسان قد جرحته أو ظلمته فتلك هي سعادتي حقاً ، أجد سعادتي مع سعادة طفل أمامي أشعر أنه فرح وسعيد ويعيش طفولته ، أجد سعادتي حينما أتقن صنع عملي حتى أكمله على أكمل وجه، أجد سعادتي في حياتي الاجتماعية وصداقاتي والسفر للسياحة والاستجمام. 


هذا وأجابت طالبة الشريعة الإسلامية بجامعة أم القرى فاطمة السهلي : تزيد هرمونات السعادة لدي وذلك أثناء قربي من الله وتلاوة آيات من القرآن الكريم وامتثالي لأوامر الله سبحانه وتعالى واجتنابي لنواهيه ، وصدقتْ الحكمة القائلة: اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الأرباح من غير بضاعة ، وإني لأستشعر السعادة في أبسط أمور الحياة و الرضا بما كتبه الله لي في الدنيا و الثقة التامة به سبحانه وتعالى.
مضيفةً : حسبك من السعادة في هذه الدنيا : ضمير نقي ونفس هادئة وقلب شريف وأن تعمل بيديك.


كما قالت المرشدة الطلابية نجاح العتيبي : السعادة وماأدراك مالسعادة ؟؟ هي حالة من الفرح الداخلي، الذي يحدث عندما يصبح العقل هادئًا ومتحرراً من القلق ، في اعتقادي أن الاتزان النفسي يحصل عند شعور الفرد بالرضا عن كل ماقسمه الله له في هذه الحياة ، وبمنظوري الخاص تتحقق سعادتي عند رؤية كل من حولي بخير .

Responsive image

مشاركة الخبر