تحقيقات

الحرمين الشريفين تعيد الحياة والفرحة لزوارها ومعتمريها وهي تستقبل اول افواجهم 

الحدث 04-10-2020 230 الوضع الليلي

 

مكة المكرمة - نهاد فاروق قدسي 

أطلقت وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية تطبيق اعتمرنا والذي يستهدف خدمة ضيوف الرحمن وتمكن الراغبين منهم في أداء العمرة والزيارة وذلك من خلال طلب إصدار تصاريح للدخول إلى الحرمين الشريفين وذلك وفق الطاقة الاستيعابية المعتمدة ضمن توفير أجواء آمنة ومحققة لاشتراطات الإجراءات الاحترازية الصحية والتباعد الإجتماعي وذلك لحماية المعتمرين من فيروس كورونا وذلك بالتكامل مع تطبيق توكلنا للتحقق من سلامة الحالة الصحية لطالب التصريح، كما شددت الوزارة على أهمية تقيد مرتادي الحرمين الشريفين بالإجراءات الاحترازية لتكفل سلامتهم وأمنهم من ارتداء الكمامة والحفاظ على مسافة التباعد الآمن، وعدم التلامس.
 صحيفة الحدث  تزامنا مع دخول الفوج الأول من المعتمرين إلى الحرم المكي في وقت متأخر من مساء السبت، لأداء مناسك العمرة بعد توقف دام عدة أشهر وذلك ضمن تدابير منع تفشي فيروس كورونا في السعودية  رصدت  آراء عدد من المواطنين ومدى استمرارية التزامهم بالإجراءات الاحترازية وترصد انطباعاتهم بهذه المناسبة التي ادخلت البهجة والفرح لنفوس المواطنين والمقيمين .
وبدوره أكد  أحمد أبو الخير  بقسم علاقات العملاء خدمة العملاء في احدى الشركات الإستشارية بقوله : مشهد مؤلم حقاً حينما نرى الكعبة لاطائفين يجوبون حولها ، وبيت الله الحرام لا ضيوف فيه ، مشهد أحدث في نفسي حزناً وحسرةً وألماً لكن ماكان علينا سوى الالتزام بهذا الإجراء الوقائي الذي اتخذته المملكة العربية السعودية لحماية الناس وحماية بيته الحرام،  وما إن جاء السماح الكريم بالموافقة بعودة الزيارة والعمرة تدريجياً وبصورة مقننة ومشروطاً بالالتزام بكافة الاحترازات والاشتراطات إلا ما سعدنا واستبشرنا خيراً وتمتمت ألسنتا بالثناء والحمد والشكر لله على ماأقر الله به أعيننا بهذه العودة الميمونة لفتح الحرم المكي أبوابه .
حقاً سعادة عمت ولن تستطيع الحروف والكلمات أن تعبر عما تكنه نفوسنا من ابتهاج واشتياق بما منّ الله تعالى به علينا اليوم حيث نرى أفواج ضيوف الرحمن عادت إلى أرض الله شوقا وتلهفا وعادت أصواتهم ملبية ومكبرة تسعى بين الصفا والمروة وعاد البياض يكسوا ساحات المطاف وإن لم نكن معهم فقلوبنا معهم فرحةً وألسنتنا تلهج بكلمة واحدة تدل على غاية الرضا والسعادة وهي: (الحمد لله).
ومما لاشك فيه أن هذه الخطوة من القيادة الرشيدة لم تأتي إلا بعد ما ارتأت الجهات المعنية (وزارة الصحة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة ) بمدى الالتزام والامتثال الذي وجدته القيادة من المواطنين والمقيمين للإجراءات الاحترازية، كان له أثر كبير في انخفاض نسب الإصابات والوفيات مقارنة بالدول الأخرى ، ونقدر المواطنين والمقيمين ومدى التزامهم ووعيهم واتباعهم لإرشادات التباعد الاجتماعي، والذي ساعدت الحكومة على هذه النقلة النوعية التي أبهرت العالم بأكمله.
وعلى الصعيد الصحي فقد أفادت الاستشارية طب الأسرة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة الاستشارية نور العيدروس : الحمدلله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد و على آله و صحبه وسلم ، الحمدلله الذي بحمده تتم الصالحات ، أتقدم بالتهنئة للأمة الاسلامية بمناسبة فتح السماح بالعمرة و بصفتي من المجال الصحي أود أن أذكر أخواني المسلمين بأخذ الاحترازات الصحية التي من أولها ملازمة غسل الأيدي بالماء و الصابون كل ساعة إلى ساعتين و ارتداء الكمامة طول فترة بقاءهم في الحرم تجنب التلامس أو الازدحام و عدم ملامسة الأسطح قدر المستطاع،  كما أذكرهم بعدم الأكل من الأكل المكشوف و غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها و الحرص على الاغتسال كلما اضطر الأمر ، و عند الشعور بأعراض أهمها ارتفاع درجة الحرارة أو ضيق في التنفس التوجه إلى أقرب مركز صحي أو الاتصال ب 973 لإعطاءه كافة التعليمات اللازمة و إرشاده لمن يتوجه ، مع تمنياتي للجميع بالصحة و العافية و عمرة مقبولة.
ومن جانبه أشار المدرب المعتمد في المجال الإداري وتطوير الذات نايف بن عبدالعزيز محمد حسين: ولله الحمد بعد الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة للحرمين الشريفين تدريجياً وفق الإجراءات الاحترازية اللازمة بعد توقف بسبب جائحة كورونا ، وتدشين وزارة الحج والعمرة لتطبيق " اعتمرنا " للراغبين في الحصول على تصريح أداء العمرة وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية الصحية وبكل يسر وسهولة ، وهذه دلالة على حرص قيادتنا الرشيدة بتوفير الأجواء الآمنة للمعتمرين بما يضمن سلامتهم .
إن التزام المواطنين بإتباعهم التوجيهات من جميع الجهات ذات العلاقة دليل على وعيهم وثقافتهم فيما يخص الحرص على الالتزام بارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الآمن وعدم التلامس .
فالحمد لله على فضله ومنه وكرمه بعودة الزيارة للحرمين الشريفين ، وشكراً للقيادة الرشيدة على الآلية والتخطيط والتنظيم للعودة الآمنة بإذن الله .
وأوضح معلم الرياضيات إسلام عبدالمنعم عبدالله البدوي بقوله : حينما تقرر إغلاق الحرمين الشريفين وتعليق العمرة للمواطنين والمقيمين، وجميع القاطنين في مدينة مكة المكرمة وذلك تطبيقاً للإجراءات الصحية الاحترازية الموصى بها من قبل الجهات المختصة ومنعاً لانتشار فايروس كورونا المستجد فقد شعرنا جميعاً بالحزن الشديد و تألمنا أشد الألم ونحن ننظر إلى صحن الكعبة فارغاً من الطائفين على شاشة التلفاز ومُنعنا من زيارة بيت الله الحرام مُكرهين بسبب هذا الوباء الذي لم نجد مضادا له حتى الآن .
وحينما جاءت الموافقة الكريمة بالسماح بالزيارة والعمرة تدريجياً فقد عادت الحياة وابتهجت نفوس كانت حيرى، وابتسمت أفواه كانت حسرى متلهفة لهذا اللقاء المنتظر .
ومما لا شك فيه ان استمرار الالتزام بالاجراءات الاحترازية و الوقائية أدى إلى جمح انتشار فيرس كورونا المستجد - covid 19 ، و ساعد هذا الالتزام في عودة الحياة لطبيعتها تدريجيا ، و لذلك نطلب من الجميع الاستمرار في الالتزام التام بهذه الإجراءات حفاظا على أرواحنا وأرواح الجميع ، حمى الله المسلمين من هذا الوباء.
ومن جهة أخرى أبان الفني مدقق الحسابات يوسف قدسي اكد انه بمجرد أن اجتاح فايروس كورونا العالم بأكمله إلا و سادت حالة عارمة من الحزن وخاصةً حينما شاهدنا ساحات المسجد فارغة وبدى الحرم خاليا من الناس في مشهد لم يحدث منذ زمن بعيد ، وذلك محاولةً من حكومتنا الرشيدة للتصدي لهذا الفايروس المتفشي ، وهاهي اليوم تعلن وزارة الحج والعمرة عن صدور الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجياً ، وشعرنا جميعاً بقمة السعادة لنلتقي بذلك الحبيب الذي طال انتظاره منذ مدة وهاهي مشاعرنا تمتزج بالفرحة والسرور ، وتشعر النفس بالسعادة والبهجة، وستعود راحتنا وسكينتنا وطمأنينتنا ، وسيتوافد المسلمون للزيارة شوقاً وحباً وتعظيماً وأداءًا لشعائر الله وتقرباً إليه ، وبهذه المناسبة الجميلة أدعو الجميع باستشعار النعمة والالتزام بكافة الاجراءات والاشتراطات الاحترازية وذلك حفاظاً على الجميع .
فيما أفادت المشرفة بأحد البنوك المحلية أفنان الشنقيطي : استبشرنا خيراً بقرار فتح العمرة من جديد مع وجوب الاشتراطات الصحية، جزى الله حكومتنا الرشيدة خير الجزاء وبارك الله سعيهم المستمر في خدمة الحرمين ، بذلت المملكة العربيه السعودية العديد من الجهود في الماضي ولازالت تبذل الكثير منها لتسمح للمعتمرين و زوار بيت الله آداء مناسكهم بكل يسر وسهولة ويتجلى ذلك جلياً في تطبيق اعتمرنا حيث أن التطبيق يسهل دخول عدد معين من المعتمرين للمسجد الحرام في أوقات متفرقة مما يضمن لهم سلامتهم.
 لطيفة عطيف اشادت بجهود مملكتنا الرشيدة مقدمةً لهم خالص الشكر والامتنان على كل مابذلوه من أجل صحة المواطنين معربةً بقولها : قرار أفرحنا جداً و خبر رفرف به الفؤاد شوقاً لبيت الله .. فلك الحمد يا رب من قبل و من بعد ، وشكرا لكل الجهود المبذولة من دولتنا العظيمة . 
أسال الله بمنه و كرمه أن يزيل عنا هذا الوباء و تعود بلادنا أفضل مما كانت، و دعواتنا للجميع أن يبلغهم الله عمرة قريبة.
ومن جهتها قالت هبة سالم ناصر القحطاني : أسعدني كثيرا السماح بزيارة الحرمين وما زاد سعادتي استمرار الاحترازات الوقائية لضمان سلامة الجميع ، وهذا ليس بغريب على قادتنا الذين جعلوا صحة المواطنين والمقيمين فوق كل اعتبار . فشكرا لله ثم لدولتنا الغالية التي وهبت ومازالت لتحقق الأمن والأمان والسلامة والإسلام . 
ومن جانب آخر عبرت الطالبة إيلاف ماهر دهلوي بقسم الطفولة المبكرة بجامعة أم القرى عن رأيها قائلةً : إنه لمن دواعي الفرح والسعادة أن تأتي هذه الموافقة الكريمة بالسماح لأداء العمرة ، فقلوبنا انفطرت واعيننا فاضت حزنا واشتياقا للكعبة المشرفة ، خير بقاع الأرض وأطهرها ، لذا لابد علينا جميعاً الالتزام بالتباعد والانضباط في تطبيق الاجراءات الاحترازية حتى لانحرم من هذه النعمة التي طال انتظارها .


مشاركة الخبر