حوارات صحفية

احتفالات غريبه بين افراد المجتمع

الحدث 10-09-2020 34934

الرياض : ساميه البريدي

بين الحين والاخرى نسمع عن احتفالات لم يعتاد عليها المجتمع الخليجي بشكل عام والسعودي بشكل خاص ،فاحتفالات الطلاق ومعرفه جنس المولود والبلوغ والختان وغيرها تعتبر غريبه ولا يعرف المقصد من اقامتها سوى ما يظهر للجميع وهو البحث عن الشهرة ولفت الانتباه .
لذلك اوضح لـ" الحدث " خالد حسن ال سليم الاخصائي الاجتماعي عن ذلك فقال:" لاحظنا في الآونة الأخيرة ظاهرة الاحتفالات بمناسبات رسمية او غير رسميه وقد يصل الامر ايضا الى احتفال بدون مناسبه، وهذا يدعو الى الحاجه عن البحث عن الاسباب المؤدية الى هذه الظاهرة
اسباب ظاهره الاحتفالات الغريبة
بين ال سليم انه من اهم وسائل النشر لهذه الظاهرة هو الظهور في منصات التواصل الاجتماعي سواء السناب شات او التوتير او الفيس بوك او يوتيوب وغيرها للفت انتباه الجمهور والمجتمع بطرق غريبه ، ومن الاسباب كذلك الفراغ الذي يعيشه البعض وتوافر المال لديهم مما يجعلهم يصنعون الفرح والمناسبات من دون سبب لها.
ولو نظرنا الى حفلات الطلاق والبلوغ  مثلاً باعتبارها المتميزة والاغرب لأدركنا الهدف والرسالة التي يراد المحتفلون بها ايصالها للطرف الاخر بغض النظر كان ذكر ام انثى
انشاء جهات تهتم بمحتوى المشاهير
وقال ال سليم ان هذه الظواهر تجعلنا نطالب ونوصل رساله بإنشاء جهات تهتم بمتابعة احوال الناس بالأخص المشاهير منهم حتى يكون هناك رقيب على ما يقدم ،وللحد من انتشار ظواهر بين واخر بسبب انعدام الرقيب عليهم ،وعادةً ما تنتشر هذه الحفلات بين سن المراهقين والجنس الناعم ومن لديهم هوس الشهرة وخوفهم من قله عدد المتابعين .
انفتاح العالم  وتقارب الشعوب قلل  قانون العادات والتقاليد
واشار الاخصائي الاجتماعي خالد ان العبء يقع على عاتق رب الأسرة للوقوف على مثل هذه التصرفات وعدم السماح بإقامة مثل هذه الحفلات والتي تعد هدراً للمال والوقت وما قد يصاحبها من سلوكيات غير سوية .
و ان انفتاح العالم على بعضه بسبب ثورة الاتصالات وتقارب الشعوب جعل المجتمع يتعلم الكثير من الامور التي كانت ممنوعه بسبب العادات والتقاليد ،وهي بشكل او بأخر تؤثر على تحلل الموروث والعادات والتقاليد والتلبس بما لا يتناسب مع خصوصيتنا الاجتماعية والثقافية.


مشاركة الخبر