التشكيلية العليان : معاناة كورونا ساعدتني لاطلاق المعرض الأول

الرياض - هدى الخطيب


بحضور السفير السعودي في المملكة الأردنية الهاشمية سعادة نايف بن بندر السديري و عدد كبير من النواب و المثقفين وأصحاب المناصب في المملكة الأردنية و الضيوف الأطباء من المملكة العربية السعودية وعدد من الفنانين التشكليين والناشطين في العمل الثقافي أفتتحت الدكتوره والفنانه التشكيلية روان وائل العليان أول معرض شخصي لها في الأردن، وجاءت فكرة المعرض بعد معاناتها أبان أزمة كورونا التي عاشها العالم بأسره ومن خلال تجربه شخصيه لها. 
وبينت العليان إنها  تأثرت من جائحة كرونا الذي وصفته  بالوباء اللعين سواء على المستوى الفردي أم المجتمعي والعالمي ! 
وقالت : من نعم الله أن أرادت الكرة الأرضية أن تغفو و تطفأ لياليها  وأنا في جزيرة زمردية السحر إنسانية المَكمَن ! فلا أستطيع أن أصل لأرض الواقع لأبقى عالقة ٥ أشهر برفقة والدتي والعالم في صراع مع الوباء الآسر و أنا في صراع للعودة لهذا العالم ، وما من حل إلا إبتهالات تعانق السماء لأعودْ، و عدت.
وقالت العليان أستطعت أن أحول رحلة تجربتي في ظل الكورونا وغزلت منها لوح بينت معاناتي وما تعرضت له وكانت قصة إحتجازي في دولة جزيرة موريشيوس  أثناء اغلاق المطارات والطيران الدولي بسبب الوباء تجربه تعلمت منها الكثير وهي ما قادني لظهور تجربتي على أرض الواقع وترجمتها بلوحات.
وبينت إنها  تأثرت من جائحة كرونا الذي وصفته  بالوباء اللعين سواء على المستوى الفردي أم المجتمعي والعالمي ! 
وكان نتاج هذه العودة  أول معرض شخصي فني لي إبتهالات في ظلّ الكورونا الذي دعيتُ من قبل جميعة البلقاء للفنون التشكيلية لإقامته في المركز الثقافي الملكي في المملكة الأردنية الهاشمية عمّان وقد تم تشريفي بإفتتاح المعرض من قبل سعادة السفير السعودي في المملكة الاردنية الهاشمية سعادة نايف بن بندر السديري مما زاد المعرض بهاء و تألقاً ووجدت بكلمات السفير الداعمة و ثناءه القدير محفزاً قويا لأقدم المزيد من الإنجاز و الإبداع على المستوى الطبي و الفني في المملكتين الحبيبتين، وحكت أجمل قصة بعشرين لوحة جسدت واقع الفنان التشكيلي عندما يقدم رسالته الخالدة عن هذا الوباء اللعين الذي ضرب البشرية جمعاء في كل العالم .
وتابعت العليان : عندما تتنقل بين اللوحات تجد كل لوحة حملت رسالة بحد ذاتها تلك الجزيرة بجماليتها وهويتها وتلك لمعاناة الكادر الطبي وتلك للفيروس اللعين و لوحات  الخيل كلها تفاؤل بالخير
وبينت العليان إنها  أهدت للسفير السعودي لوحتين  بورتريه المصنوعة من لون الورد الجوري و ماء الورد و الزعفران  لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله  و ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان حفظه الله
وتقول حبها للرسم قالت العليان : وجدت الفن التشكيلي والكتابة ملجأ و متنفس للروح منذ الصغر ، وساعدني  والداي على صقل هذه المواهب 
وكشفت العليان إنه خلال مسيرتها قد تم التعاون مع العديد من أصحاب السمو الأمراء الشعراء للمزج بين كلماتهم الشعرية و لوحاتها الفنية ، وكذلك قد أُهدت لوحة صنعت من لون الورد الجوري و الزعفران وماء الورد لصاحب السمو الملكي الأمير هاشم بن الحسين أثناء محفل دولي في الديوان الملكي الهاشمي ، كما أنها  أهديت لوحات لسفارات عديدة في المملكة العربية السعودية ، 
وخلال مسيرتها تم تكريمها من قبل اللواء الدكتور سعود الشلاش مدير المدينة الطبية ، لرسوماتي الجدارية في قسم طوارئ الأطفال وأيضا تم تكريمها من قبل السفير المفوض لدولة موريشيوس وكذلك تم تكريمها من قبل السفير الاردني في المملكة العربية السعودية
وأختتمت العليان حديثها بالشكر  لكل من دعمها أو وقف بجانبها وقالت :لن أنسى أن أشكر كل من كان بجانبنا ولو بالكلمة و الدعاء ! وأشكر الله بأن آثرني لتكون التجربة المتفردة  القاسية الممتعة من غير أي أضرار من هذا الوباء اللعين من نصيبي !!
أهل موريشيوس الطيبين ، مملكة الخير و الإنسانية المملكة العربية السعودية ، وكذلك سعادة القنصل السعودي في موريشيوس السيد احمد ال سلامة وزوجته المصون كانوا نعم الأهل لنا مما خفف وحشية التوهان في الغربة، و سعادة القنصل الفخري الموريشيسي في لبنان السيد سالم بيضون ، رئيس قسم الطوارئ سعادة الدكتور صالح الشهري..
سفارة موريشيوس في المملكة العربية السعودية 
و جميع الأصدقاء 
يذكر أن روان بنت وائل العليان طبيبة أردنية من مواليد المملكه العربيه السعوديه وتحديدا العاصمة الرياض  تخرجت من كلية الطب البشري والجراحة العامة في الرياض وحاليا تعمل في طوارئ الأطفال في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية وهي كاتبة و فنانة تشكيلية

Responsive image
Responsive image
Responsive image
Responsive image
انتقل إلى أعلى