ختام مبادرة "نعود بلا تهاون" في القطيف

‏اختتمت بلدية محافظة القطيف أمس الأحد المبادرة التوعوية الرقابية التي أطلقتها الأسبوع الماضي، واستمرت أسبوع بعنوان: "نعود بلا تهاون".

واستهدفت كافـة المنشـآت والأسواق ومنافذ البيع ومواقع أنشطة الترفيه، بمشاركة شرطة محافظة القطيف، وفرع وزارة التجارة، بالإضافة لمشاركة 300 متطوع ومتطوعة من أفراد المجتمع.

وتأتي هذه المبادرة ضمن الجهود والإجراءات الاحترازية التي تتخذها بلدية محافظة القطيف للحد من انتشار فيروس كورونا "كوفيد - 19". وتأكيد الرقابة المكثـفة للحفـاظ عـلى ‫سلامة المجتمع، ورفـع الوعي لـدى العامليـن ومرتـادي المنشـآت ولكي ‫#نعودبلاتهاون في تطبيق العقوبات والمخالفات في حال عدم الامتثال للإجراءات الاحترازية والتهاون في تطبيقها.

من جهته أكد رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس محمد الحسيني مواصلة البلدية جهودها في مختلف القطاعات لمواجهة هذه الجائحة والعمل على منع انتشار الفيروس، من خلال منظومة متكاملة من الأعمال الميدانية، والتي يأتي من ضمنها تفعيل مبادرة "نعودبلاتهاون".

وقال ان المبادرة ساهم فيها  300 متطوع ومتطوعة، ومشاركة 54 مراقب/ة صحي تم توزيعهم داخل المجمعات التجارية والمنشآت الغذائية والأسواق العامة ومراكز التسوق للإسهام، بدورهم في الجهود للحد من انتشار الفيروس من خلال توعية المتسوقين بالإجراءات الاحترازية والمساهمة في تنظيم التباعد الجسدي والتأكيد على تعقيم الأيدي وتفعيل تطبيق(توكلنا).

وأبان الحسيني بأن المبادرة حققت نتائج وأصداء إيجابية من خلال زيارة 630 منشأة، وتوزيع المواد الاعلامية التوعوية وشرحها لأصحاب المنشآت التجارية والمرتادين، إضافة الى نشر ثقافة الوعي بأخذ الاحتياطات اللازمة والتدابير الوقائية لتجنب الإصابة.

وثمن دور جميع الجهات المشاركة والمتطوعين والمتطوعات في تحقيق أهداف المبادرة وتعزيز الثقافة التوعوية من خلال تفعيل دور الشراكة والمسؤولية الاجتماعية ونقل شعور المسؤولية لكل شخص تجاه سلامة الوطن والمجتمع.

انتقل إلى أعلى