باحمدان: "موكب الجلال" حلم طموح وتحقق بتوفيق من الله 

جدة _ ريفان هوساوي

نجح معرض موكب الجلال في استقطاب مختلف فئات الأعمار، حيث بدأ في مطلع العام (١٤٤٢ھ)، وبحضور الأمير سعد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود ولاقى إقبالا كبيرا من الزوار، كما استهدف إبراز محبة الله في معانيها الثلاثة (الكمال والجمال والإحسان).


كما كان معرض الجلال يستهدف إشباع حاجة الخلق الملحة لمعرفة خالقهم والتخلص من مشاكلهم الفكرية والاجتماعية وغيرها، ومواجهة السهام المشككة في الأصول العقائدية بترسيخ المعرفة بالله، يحقق رؤية 2030 حيث أنه يقوم على الشراكات بين إدارة المعرض والمؤسسات التربوية والتعليمية، لأن تأثير المعارض على الزوار يوازي الكثير من الدروس والمحاضرات والكتب حيث أنها تختزل كثير من المعاني والمعلومات بصورة مكتوبة ومشاهدة ومسموعة، لأن المعرض يعرض يعزل الزائر عن كل ما يشغله ليتدبر ويتأمل لوحاته، يحقق رؤية 2030 في العمق العربي والإسلامي.

فيما أوضحت مشرفة المعرض أ. منيرة محمد باحمدان وقالت: موكب الجلال كان حلم تحقق بتوفيق الله وظهر إلى النور ولاقى إقبالا كبيراً بل تعطشًا كبيراً من الزوار ومازال في جعبة الفريق كثير من المشاريع التي تحقق دواعي محبة الله سبحانه وتعالى في نفوسنا من خلال التامل وابراز مشاهد وأثار وتجليات أسماء الله الحسنى.

وأضافت : من المشاريع التي تعتبر قائمة الآن وبعضها في طور الظهور أننا نستخدم المعارض لتقديم المحتوى على شكل يعزل الحاضر عن واقعه تمامآ ويجعله يتفاعل مع المكان بمشاركة شعوره وخبراته وتجاربه من خلال الأركان والأنشطة التفاعلية ونأمل إن شاءالله أن تشاركونا دائما رحلاتنا مهما تجددت ومهما تكررت وفيها دائما الحديث والمثير للشعور والطمأنينة.

انتقل إلى أعلى