ارتفاع " النفط " 2 % بدعم من بيانات اقتصادية قوية

 

 

ارتفعت أسعار النفط حوالي اثنين بالمئة اليوم الاثنين في تعاملات متقلبة، لتتعافى من أدنى مستوياتها في عدة أشهر التي لامستها الأسبوع الماضي، إذ غذت بيانات اقتصادية إيجابية من الصين والولايات المتحدة آمالا بشأن الطلب على الرغم من استمرار مخاوف الركود.

وأنهى خام برنت جلسة التداول مرتفعا 1.73 دولار، أو 1.8 بالمئة، لتسجل عند التسوية 96.65 دولار للبرميل، فيما غرب تكساس الوسيط أغلق مرتفعا 1.75 دولار، أو 1.97 بالمئة، لتغلق عند 90.76 دولار للبرميل.

وفي الأسبوع الماضي دفعت مخاوف بأن ركودا قد يقوض الطلب على الطاقة عقود برنت للهبوط 13.7 بالمئة إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير، وهي أكبر خسارة أسبوعية لبرنت منذ أبريل 2020 في حين هبط الخام الأمريكي 9.7 بالمئة.

واسترد الخامان في جلسة اليوم بعض خسائرهما التي منيا بها يوم الجمعة بعد تقرير أظهر نموا أقوى من المتوقع للوظائف في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للخام في العالم، في يوليو، فيما فاجأت الصين أيضا الأسواق بنمو أسرع من المتوقع في الصادرات.

وأظهرت بيانات الجمارك أن الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، اشترت 8.79 مليون برميل يوميا من النفط في يوليو ارتفاعا من أدنى مستوى في أربعة أعوام الذي سجلته في يونيو، لكنه ظل منخفضا 9.5 بالمئة عن مستواه قبل عام.

وفي أوروبا، واصلت صادرات روسيا من الخام والمنتجات النفطية التدفق قبل حظر مرتقب من الاتحاد الأوروبي سيبدأ سريانه في الخامس من ديسمبر المقبل.

وفيما يتعلق بالإنتاج في الولايات المتحدة، خفضت شركات الطاقة الأسبوع الماضي عدد الحفارات النفطية بأسرع وتيرة منذ سبتمبر أيلول في أول هبوط في عشرة أسابيع.

وقال محللون ببنك الاستثمار جولدمان ساكس إنهم يعتقدون أن الأسباب التي تدفع أسعار النفط للارتفاع ما زالت قوية مع عجز في المعروض بالأسواق أكبر مما توقعوه في الأشهر القليلة الماضية

انتقل إلى أعلى