" برنت " يعكس اتجاهه ويغلق على ارتفاع عند 122 دولارا للبرميل

أغلقت أسعار النفط مرتفعة اليوم الاثنين في جلسة تداول متقلبة، إذ غطت مخاوف حيال شح في الإمدادات العالمية على القلق بأن الطلب سيتعرض لضغوط من موجة إصابات بكوفيد-19 في بكين ومزيد من الزيادات في أسعار الفائدة.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 26 سنتا لتسجل عند التسوية 122.27 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط أيضا مرتفعة 26 سنتا عند 120.93 دولار للبرميل. وكانت التعاملات متقلبة إذ هبطت الأسعار في وقت سابق في الجلسة حوالي ثلاثة دولارات للبرميل.

ويوجد شح في إمدادات النفط مع عدم قدرة أوبك وحلفائها على الوفاء بتعهداتهم لزيادات إنتاجية بسبب نقص في طاقة الإنتاج لدى منتجين كثيرين وعقوبات على روسيا واضطرابات في ليبيا قلصت الإنتاج.

وقفز النفط في 2022 إذ فاقمت الأزمة الأوكرانية مخاوف الإمدادات ومع تعافي الطلب من إغلاقات مرتبطة بجائحة كوفيد-19، وفي مارس سجل برنت 139 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى منذ 2008 .

ومن ناحية أخرى أظهرت بيانات يوم السبت أن متوسط سعر البنزين في الولايات المتحدة تجاوز خمسة دولارات للجالون للمرة الأولى.

ومما يثير مخاوف بشأن الطلب، أعلن الحي الأكثر سكانا في العاصمة الصينية بكين عن ثلاث جولات من الاختبارات الجماعية لاخماد بؤرة لكوفيد-19، وقال فيل فلين المحلل في برايس فيوتشرز "لا نعرف ما الذي سيحدث في الصين. الأجواء قاتمة في الوقت الحالي".

ويتعرض النفط لضغوط أيضا من المخاوف حيال مزيد من الزيادات في أسعار الفائدة والتي عززتها بيانات التضخم الأمريكية التي نشرت يوم الجمعة وأظهرت أن مؤشر أسعار المستهلكين في أكبر اقتصاد في العالم ارتفعت 8.6 بالمئة على أساس سنوي الشهر الماضي

انتقل إلى أعلى