أسعار مزيج البنزين تسجل ارتفاعًا قياسيًا في أوروبا.

 

مع قرب موسم القيادة الصيفي وتطاير أسعار وقود النقل، حققت مضافات البنزين كل من منتجات "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر"، والتولوين، والزيلين المختلط ارتفاعًا قياسيًا في الأسعار في أوروبا بسبب الطلب القوي من الخلاطات وسط قلة العرض وتحسن الهوامش وعطلات الصيف على الابواب.

وقالت مصادر صناعية إن مخزونات مزيج البنزين الأوروبية شهدت ارتفاعًا حادًا في الشهية الشرائية منذ بداية مايو على خلفية ارتفاع فروق البنزين والنافثا وانخفاض مخزونات معززات الأوكتان على مدى الأشهر العديدة الماضية.

وأظهرت بيانات "اس آند بي قلوبال" أن فروق البنزين والنافثا في الشهر الأول ارتفع 37.50 دولارا للطن المتري في شمال غرب أوروبا إلى أعلى مستوى جديد في عدة سنوات عند 280.50 دولارا للطن المتري. وأدى الاختلاف بين السوقين إلى تحويل المزيد من النافثا إلى تيار مزج البنزين.

وقال تاجر بنزين مقيم في أوروبا "هناك الكثير من النافثا الرخيصة لاستخدامها في الخلط لكن يبدو أن سعر معززات الأوكتان يصحح لذلك". وتعززت سوق البنزين في شمال غرب أوروبا على خلفية الطلب الداخلي المتزايد والطلب على الصادرات من الساحل الأطلسي للولايات المتحدة مع اقتراب القيادة الصيفية. لقد ارتفع التكسير استجابة لتلك الأساسيات.

وتم تقييم تكسير البنزين في شمال غرب أوروبا الشهر الأول بمقدار 3.83 دولارات للبرميل إلى 35.69 دولارًا للبرميل في 12 مايو، وهو أيضًا مستوى قياسي جديد. ومع اقتراب موسم القيادة السريع، بقيت أسئلة حول الإنتاج بعد أن حذرت وكالة الطاقة الدولية في 12 مايو من "عنق الزجاجة في قدرة المصفاة".

وفي الوقت نفسه، ضعفت سوق النافثا الأوروبية بسبب انخفاض الطلب من آسيا مع استمرار عمليات الإغلاق الصينية، مما أدى إلى إغلاق المراجحة في الشرق. بالإضافة إلى ذلك، زاد إنتاج النافثا كأثر جانبي لزيادة إنتاجية نواتج التقطير الوسطى في المصافي.

ووصلت أسعار "ميثيل ثالثي بوتيل الايثر" المباشرة أيضًا إلى أعلى مستوى لها في 10 سنوات في 12 مايو، حيث ارتفعت 444 دولارا للطن المتري إلى 1444.25 دولارا للطن المتري وسط الاهتمام بشراء المنتج الفوري في سوق أوروبية ضيقة.

وقال مصدر ان السوق قصيرة ومن المتوقع أن تظل على هذا النحو لبعض الوقت مضيفا أن أوروبا بشكل عام تعاني من نقص في معززات الأوكتان. لذا، تلجأ لخلاطات إلى "ميثيل ثالثي بوتيل الايثر". وقال مصدر آخر إنها حالة من الطلب القوي على هذا المنتج حيث وصلت علاوته للشهر الأمامي إلى أعلى مستوى لها في سبع سنوات في 12 مايو عند 259.25 دولار للطن المتري.

وسلطت العطاءات المعلقة التي شوهدت خلال عملية التقييم الدقيق لسوق بلاتس خلال الفترة من 10 إلى 12 مايو، الضوء على الزيادة في الطلب على "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر".

أما التولوين، وهو معزز أوكتان آخر عالي القيمة، مطلوب بشدة من قبل الخلاطات لإنتاج البنزين، على الرغم من أنه ليس من المنطقة الأوروبية ولكن من الولايات المتحدة قبل موسم القيادة، والذي يقال إنه يبدأ في يوم العمال.

ونتيجة لذلك، بلغ التولوين الأوروبي سعراً قياسياً قدره 220.25 دولارًا للطن المتري في 12 مايو، بزيادة 20 دولارًا للطن المتري في اليوم، متجاوزًا الرقم القياسي السابق البالغ 185 دولارًا للطن المتري المسجل في فبراير 2019، وفقًا لبيانات بلاتس.

وكبديل لذلك، تميل الخلاطات الأوروبية للبنزين إلى مادة الزايلين المختلطة، حسبما ذكرت المصادر، بسبب الأسعار الجذابة مقارنة بمكونات المزج الأخرى. وتم تسعير الزايلين المختلط الأوروبي بخصم 70 دولارًا للطن المتري مقابل التولوين في 12 مايو وبخصم 78 دولارًا للطن المتري مقابل "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر". وقد تقلصت تلك الخصومات منذ أواخر أبريل. ودخلت سوق الزايلين المختلط الأوروبية الفترة الأخيرة من الطلب المتزايد مع وفرة المخزونات، مما وفر ميزة أخرى على التولوين. ومع ذلك، فقد بدأت موجة الشراء في تقليص المعروض من الزايلين المختلط في أوروبا، مع توفر القليل من التسليم الفوري لشهر مايو أو عدم توفره على الإطلاق، على حد قول المصادر.

وقال أحد المنتجين إنه لا يزال هناك بعض المنتجات المتاحة لشهر يونيو، لكنها كانت تواجه منافسات من خلاطات البنزين المحلية والأجنبية، حيث تم فتح موازنة تصدير التولوين إلى الولايات المتحدة. وشهد توريد التولوين في شمال غرب أوروبا فترة من الضيق المستمر، مع القليل من التسليم الفوري مع وفاء الموردين بالتزاماتهم التعاقدية، كما يتضح من قلة الاهتمام بالبيع الذي شوهد هذا الأسبوع على الرغم من العطاءات النشطة.

وتتصدر المملكة انتاج "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر" على المستوى العالمي وهي المادة التي تضاف للبنزين لتحسين الكفاءة والجودة عوضاً عن مركبات الرصاص المسببة للتلوث البيئي. وتنتج شركة "سابك" "ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر" في شركاتها التابعة ابن زهر، وينساب، وصدف، وابن سينا يبلغ أجمالي انتاجها أكثر من ثلاثة ملايين طن متري سنوياً، حيث حافظت "سابك" على مكانتها الريادية باعتبارها أكبر منتج وأول مورد في العالم، ويضيف نجاحات جديدة في أوروبا، بوصفه أحد منتجات الجيل الثاني من الوقود الحيوي. وشيّدت الشركة مصنع ميثيل ثالثي بوتيل الإيثر في شركة "بتروكيميا" وتصنفه "سابك" ضمن مشاريع تحسين الكفاءة الانتاجية بنسبة 30٪.

انتقل إلى أعلى