مصفاة جازان ومستقبل الشباب

 

بدأت أرامكو في إقامة مبادراتها بمنطقة جازان وتطوير الشباب السعودي من أبناء المنطقة بقيادتها تحالف مع مؤسسات تعليمية وتدريبية مهنية عامة وخاصة لتدريب وتوظيف السعوديين من أجل تنفيذ أعمال مشروع مصفاة جازان.

علماً بأن منطقة جازان تشهد مؤخراً تبني مبادرات هامّة لأرامكو السعودية من أجل تدريب الشباب السعودي.

لا أخفي عليكم أن شبابنا كانوا ضحية لهذه الشركات،
هل تعلم أرامكو أن الشباب يسعون لتحقيق الرؤية ؟
ولكن واجهتهم عقبات في طريقهم يعملون ويجتهدون وفي المقابل كان جزاؤهم الفصل والحرمان.

ليس هناك اختلاف على أنها شركات متعاقدة ؛
لكن أين حقوق هؤلاء الشباب !!

ماهو مستقبلهم ؟
وماهو ذنب هؤلاء الشباب ؟

علما بأن أنظمتكم صارمة وعادلة كما تعودنا من أرامكو

إذا كانت خطوتكم ليست ناجحة من البداية فلماذا تقومون بأخذهم وتضييع مستقبلهم ؟

جميعنا يعلم بأن الأمان الوظيفي فوق كل الاعتبارات .
بغض النظر أن الدولة أعزها الله قد تكفلت بتوفير سبل العيش الكريم للمواطنين السعوديين ، لكن أين المسؤول عن هؤلاء الشباب والذي يبلغ عددهم ما يقارب الان 7 آلاف موظف سعودي وأكثر من أبناء المنطقه وانا هنا أتحدث عن المستقبل ؟!

هل سألت نفسك أيها المسؤول :
حينما يتم فصل هؤلاء الشباب أين سيذهبون ويامن وعدتهم بمستقبل زاهر لاتنسى أن هؤلاء الشباب هم أبناء الوطن وهم عدة وأمل وثروة المستقبل

ولا تنسى أيضاً أن من هؤلاء الشباب من يتحمل مسؤولية ومن هو متزوج ومن يعول أهله ومنهم من إخوته شهداء لهذا الوطن
وكلنا أبناء وطن ونفدي بأرواحنا هذا الوطن حفظه الله من كل مكروه.

هؤلاء الشباب إن ضاعوا لاقدر الله فأنتم المحاسبون عنهم وأقصد هنا (شركة أرامكو ووزارة العمل).

لأنكم أنتم من أدخلتموهم في هذا المشروع وجعلتموهم يجنون عواقب أخطائكم

مكتب العمل بجازان نرجوا منكم ان تقفوا بقوة مع طموح هؤلاء الشباب
ولاتكونوا ضد طموحهم
وأيضاء قوموا بإصلاح وضعهم مع الشركات
(وانظروا لعقود العمل لديهم )
ولا تكونون متساهلين مع الشركات،
كلكم مسؤول:
ومن كان له يد في هذا الموضوع سيحاسب من الله على عمله .

انتقل إلى أعلى