نسمع  شخيرًا  ونرى خنخنه

 

لن  نقبل  التعايش  والصمت  والخضوع  للأمر الواقع؛  الذي  تسعى  إليه  أوروبا  والغرب  لفرضه علينا،  مع  أفكارهم  الدنسة  البعيدة  عن  الإنسانية،  ولن  نسمع  لشخيرهم  وخنخنتهم،  لن  نسمح  لليأس أن  يغزونا  بصمت  دون  إنكار،  ولا  لخنخنة  خنزير أن  يشبعنا  قهراً  دون  إسكات:
عندما  أجد  حَيَوَانًا  يحترم  كالإنسان!!  وأجد  إنسانًا يهان كالحيوان.
وعندما  تقبح  الفضيلة،  وتزيّن  وتجمّل الرذيلة.

وفي  عز  أزمة  اقتصادية  خانقة  تقام  وتأجج الحروب،  وتقام  مسابقة  لعلماء  الفيروسات، ومن سيقتل  المليار،  وهناك  في  الحرب؛  من  يود  أن  يبيد البشرية  ويبقي  المليار،  وما  هو  جندر  المليار  المبقي، لا  بد  من أن  يكون  ليس  ذكراً  وليس  أنثى  (المليار الذهبي)،  إنهم  في  الشر  والرذيلة بالغي  الحكمة والذكاء،  ومن  أجل  ذلك  تنتشر  الشعارات  والدعاية واللافتات  للمثليين  والمثليات،  وتتم  إبادة  (ما أسموهم المتخلفين)  المؤمنين  بالفطرة  وبإله أعلى  في السماوات.

إنها  نتاج  النظام  العالمي  الجديد  الذي  يودون فرضه  بقوة  الأمر  الواقع،  إنها  حرية  الحياة  وحرية العيش  والاختيار،  وليس  لنا  إلا  الصمت  على  هذا الهراء،  وهم  لهم  حريتهم  فيما  يشاؤون  ويختارون بأنفسهم،  لكن  ما  نرفضه  قطعيًا  أن  تصل  وقاحتهم لفرض  أفكارهم  الدنسة  علينا  وعلى  أطفالنا ومجتمعاتنا،  مع  وصفنا  بالتخلف!!!  نعم  نرفض  كل هذه  المحاولات  الممنهجة  لترويج  هذا  الفكر  (دون الحيواني)،  فضلًا عن  الإنساني  الذي  يودون  إزالته من  الوجود  وعودته  إلى  كائنات  قبل  (داروينية)،  لم تنشأ  ولم  ترتق،  لكنها  قابلة  للانحدار  إلى  مادين ذلك.
نحن  من  وُصِمنا  بالإرهاب  ومن  وصِمنا  بالتطرف (وهم  من  خلقوه  وغرروا  بمن  نحن  نبرأ  منهم والإسلام  منهم  براء)،  كما  لا  نقبل  أن  نوصم  الآن بالتخلف،  نرفض  وبشدة  الصمت  والسكوت؛  على تكميم  أفواهنا  وتجفيف  أقلامنا  وتعديل  قوانيننا، وفوق  هذا  وذاك  التخلي  عن  عقيدتنا  وقيمنا وعاداتنا  وتقاليدنا،  وسنكون  صفًا واحدًا مع حكامنا  وقادتنا  ودولنا  متمسكين  بأرضنا ومستمدين  قوانيننا  من  شريعتنا،  ونرفض  حملتهم الشرسة  ضدنا  كعرب  وكشرق  أوسط  وضد  دولة قطر  الشقيقة،  لهم  حرياتهم  في  الممارسة،  لهم حرياتهم  في  أوطانهم  التي  وصل  بها  الفقر  والبرد والبؤس؛  إلى  التسول  والاستجداء  وطلب الغوث.
ولنا  حرياتنا  في  الرفض والممانعة.
نعلم  أن  أناسا  يعيشون  بيننا  بعضهم  منا  والبعض منهم؛  البعض  مبتلى  ولهم  منا  دعاء  الله  بالستر  لهم والشفاء  والعافية  مما  أصابهم  من  مرض  نفسي وعقلي  أخل  بفطرة  الله  التي  فطر  الناس  عليها، وعند  مجاهرتهم  بمصيبتهم  ومرضهم  فالقانون سينالهم؛  وبالقضاء  المستمد  أحكامه  من  شرع  الله سيتم  عقابهم،  وآخرون  مأجورون  لهم  عليهم  الكف عن  ترهاتهم  وتطاولهم  على  الدين  بمختلف التسميات  وبممارسة  مختلف  الحريات؛  لأن  لنا- أيضًا -  مساحة  من  الحريات  سنمارسها  للذود  عن معتقداتنا  وديننا  وإنسانيتنا  بما  يتفق  مع  الشريعة والقانون  وما  ترشد  وتوجه  به  السلطات  لدور التربية  والتعليم  والثقافة والنشر.
وبما  أن  التطرف  مرفوض  شرعاً  وقانوناً؛  سواء  كان في  دين  أو  عادات  أو  تقاليد  أو  سلوك،  فإن  كل الشرائع  والإنسانية  تدعو  إلى  ذلك،  وإن  إحترام الإنسان  السوي  بفطرته  التي  فطر  الله  الناس  عليها تعني  اسمي  معاني  الحرية  والإنسانية والأخلاق.

عبد  الرحمن  عون.

انتقل إلى أعلى