حق  مطلق  وحق نسبي

 

يعتبر  الصراع  الدائر  (بين  الشرق  والغرب)  صراعًا سياسيًا اقتصاديًا له  علاقة  بالسيادة  المطلقة  المنشودة  من  الغرب  على العالم،  ليس  من  خلال  القوة  العسكرية  والاقتصادية  فقط؛ ولكن  من  خلال  حب  السيطرة  على  الفكر  والثقافات،  كنا نسمع  بأن  هدفهم  (الغرب)  بجعل  العالم  كله  يعيش  بلا  هوية ولا  معتقد  ولا  دين،  لكننا  نشاهدها  الآن  تطبق  عياناً  بياناً  وفي وضح النهار.
الصراع  مستمر  بين  المسيحية  ونظريات  الحداثة  التي  فشلت في  إسقاط  الدين  والقيم،  غير  أن  نظريات  ما  بعد  الحداثة  وإن كانت  هي  الأقوى  والأشر  وتسعى  لمحو  القيم  والأديان  (كل الشرائع)،  واعتقادي  أنها  ستمنى  بالفشل  الذريع  وإن  ألحقت شروخًا  وأضرارًا ولو  مؤقتًا  في  المجتمعات،  ولكون  أن  النظريات والفلاسفة  معظمهم  غربيون،  فمن  الطبيعي  أن  تتصدى  لهم المسيحية  للدفاع  عن  حماها؛  فضلاً  عن  أن  بقية  الشرائع (اليهودية  والشريعة  المحمدية  التي  نسميها  "الإسلام" اصطلاحاً)  أضعف  وأقل  عددًا وعدة  وإمكانية  وصوتًا،  وأكثر اختلافًا في  طوائفها  من  طوائف  ونحل المسيحية.
إن  المسيحية-  مثلاً-  أثبتت  أن  فلاسفة  ما  بعد  الحداثة يناقضون  أنفسهم  ولا  يمكن  لهم  أن  يثبتوا  على  موقف  واحد وهم  يختلفون  فيما  بينهم  فضلاً  عما  سواهم،  زد  على  ذلك  أن المسيحية  تدّعي  الحق  المطلق،  وقد  اعترفت  بذلك  نظريات الحداثة؛  بينما  نظريات  ما  بعد  الحداثة  تدّعي  النسبية  وتنكر وجود  الحق  المطلق،  وهم  بذلك  ينكرون  حقيقتهم  وما  يقولون ولنا  إن  نستشهد  بالمقولة:  {عندما  يقل  شخص  إنه  لا  يوجد  ما يسمى  حقًا ،  فهو  يطلب  منك  ألا  تصدقه.  فلا  تفعل ذلك}.
كما  أن  المسيحية  ومعها  كل  البشر  وأصحاب  العقول،  يؤمنون بحقيقة  الموت  والنهاية  لكل  مخلوق  وحيّ  (حقيقة  مطلقة)، وهذا  دليل  كاف  على  نسف  كل  نظريات  فلسفة  ما  بعد الحداثة.
وتناول  بعض  علمائهم  المهتمين  بدراسة  تأثير  الظواهر الاجتماعية  على  المجتمع،  وذكّروا  بالمقاومات  وردود  الفعل  التي تمكن  فيها  الدين  (المسيحية  تحديداً)  منذ  القرن  السابع  عشر وحتى  اليوم،  في  التصدي  للمد  العلماني  والرأسمالي  فكان  منها رد  الفعل  التحويلي  الذي  اعتمدته  المسيحية  وهي  نفس الطريقة  التي  اعتمدتها  الرأسمالية  الفاسدة  واعتمادها  على الفردانية،  وبنفس  الطريقة  قامت  المسيحية  بالاستحواذ ومخاطبة  الأفراد  ثم  تحويلهم  إلى  الجماعات  الدينية،  فتكونت كنائس  جيش  الإنقاذ  المنتشرة  الآن  في  أمريكا الشمالية.
وبطريقة  أخرى  تكونت  في  أمريكا  وإنجلترا  فرقة  أخرى  انعزالية، عزلة  اختيارية  تجمع  كل  المؤمنين  بالسماء،  لتنقية  روحهم الجماعية  فنشأت  (الكنيسة المنهاجية).
وبطريقة  أخرى  حصل  رد  الفعل  المتمرد  على  السياق الاجتماعي  المتمثل  في  تقديم  رؤية  لسياق  إجتماعي أكثر  عدلًا ومساواة،  ونشأ  على  إثرها  جماعة  "الملكيين  الخمس"  التي ظهرت  في  إنجلترا  و  "شهود باهوه".
وبطريقة  أخرى  أيضًا ،  حصل  رد  الفعل  الإصلاحي  الصديق، الذي  يحاول  الدين  فيها  نقد  نفسه  وإصلاح  المجتمع  الرأسمالي العلماني  وكأنه  مؤيد  لهم،  ومحاولة  تقديم  رجل  الدين  نفسه كصديق  للمجتمع،  ودون  طقوس  كهنوتية  فتكونت  ما  يعرف "بكنائس الأصدقاء".
بينما  قامت  بعض  الكنائس  بتبني  الفكر  العلمي  للتصالح  مع العلمانية  الرأسمالية  بأسلوب  علمي  لاستمالة  الناس  ثم تحويلهم  للمعتقد  وهي  نفس  فكرة  ردت  الفعل  التحويلية، ونشأت  مع  ذلك  "الكنيسة  الأرثوذكسية  الروسية"  بمنهج وطريقة  أخرى مختلفة.
ومن  ضمن  ردود  الفعل  المقاومة  أيضًا ،  تكونت  مجموعة تحاول  أن  تقوم  بالفعل  المطابق  لسيرة  المسيحية  الأولى  وهو البعد  عن  العالم  الرأسمالي  الجشع  والعودة  للسيرة  الأولى للمسيحية.
ولذلك  فالمسيحية  قاومت  وصمدت  قبل  نشأة  العلمانية والديمقراطية  والرأسمالية  والليبرالية  وبعد  ظهورها،  وطيلة القرنين  التاسع  عشر  والعشرين  لا  زالت  تقاوم،  ولكن  اكتساح ما  بعد  الحداثة  الذي  أتى  والقادم  بقوة،  وتم  معه  معالجة بعض  الإخفاقات  وسدت  بعض  الثغرات  التي  فشلت  فيها الحداثة  وأطاحت  بالعلمانية  والحداثة  والديمقراطية، وستأتي  الرأسمالية  الشرسة  بوجه  أشد  بشاعة،  وقد  تكون أشد  ضررًا  وفتكًا  بالمجتمعات،  لكن  الدين  باقي  والله  غالب  على أمره.

عبد  الرحمن  عون.

انتقل إلى أعلى