لو وضعت حدود لهم لو وضعت حدود لهم 

  الكاتبة شفياء الاسمري ـ جدة 

 

  أحترم خُصوصيِتك وخُصوصيةِ                    الآخرين ، لا تحاول أن تبحث عن الوجه الثّاني من أي شخص حتى لو كنت متأكّد أنّه سيء، يكفي أنه إحترمك وأظهر لك الجانب الأفضل، إحترامك لنفسك بعدم التدخل في شؤون الناس يتيح لك الحفاظ على جميع جوانب حياتك انتَ ،حينما يهتم الإنسان بقضاء حوائج غيره بدون مقابل وبعظيم الحب ، فإنه يعطي فرصة اهتمام الآخرين به، إترك عنك الفضول التدخل في شؤون الآخرين وسوف يزيد مكانك لديهم، وإنتبه من أن تفقد إحساسك بالآخرين فلا يمكنك إحترامهم، فالأرواح الراقية تقتحم قلوبنا،فنجد أنفسنا نحترمهم بلا مقدمات،الإنسان المدرك هو القادر على أن يحترم أفكاره، وأفكار الآخرين حتى وإن لم يؤمن بها، مع الأسف التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي هذا اليوم سلبتنا الخصوصية، ومنذ فترة طويلة كان الأمر مستحيل أن يتدخل أحد في حياتك، أما اليوم فحدث ولا حرج فيارب سلم سلم .

انتقل إلى أعلى