قيمة التوقف

 الانطلاق من العوائق و مرحلة التوقف متلازمان بكسرهما بالإرادة
إن العوائق جوائز قيمة لمن عرف معنى التوقف و التعرقل بشباك تُنزع فيها الإرادة الانسانية
و الطرق المُغلقة هي علامة لابد الادراك نحوها أن لابد البحث عن طريقة لفتح بعض الابواب التي تتيح لنا الخروج للاستمرار  و هنا تظهر العلاقة قوية بين الادراك و الإرادة الانسانية للاستنهاظ  بالقيمة الداخلية للاستمرار في طريق نجاح ما، قد تكون هذه العوائق مادية، معنوية، اياً كانت فهي لها اساليب و تقنيات للتحرر منها، ولكني ارى أن كل شخص لديه حيلته الخاصة ليستمر .لذلك يسعني القول هنا اكتشف ما هي حيلك تجاه هذه العوائق لكسرها من أجل الوصول ؟ و ماهي حيلك اتجاه هذه العوائق لتستمر؟ ابدا منها و انطلق منها لا تحاول القفز لأن البعض حين يحاول القفز يعرقله الخوف و التردد فيطيل التوقف و لا يستمر يضل عالق كما تقول تلك المقولة الشهيره( الخائفون يعلقون في اماكنهم)
تحرر بالإرادة دون توقف ليس هناك اداة و تقنية اقوى من الإرادة الداخلية للفرد فمن نعم الله علينا أنه لا أحد يستطيع أن يمتلك او ينزع منك هذه الإرادة إلا بإختيار منك.
و إذا كنت ممن أصابتهم معضلة التوقف في يوماً ما يسعدني أن اقول لك أن التوقف مرحلة من مراحل الاستمرار فقل للتوقف شكراً و أبدأ من جديد، و إذا كان التوقف سببه تجربة اختيارات لا بأس خُذ اختياراتك معك لأنها كانت دروس للمسار الصحيح للاستمرار على الطريق واستمر و حيلتك هنا أن تمضي بين قانون الالم و المتعة 
الذي فُطرنا عليه كبشر . هنا تظهر حقيقة الإرادة الانسانية و من اجمل تقنيات التحرر من العقبات و العوائق هو (أن تحرس نفسك بالحُلم و الإرادة)وكذلك اللعب فالعب يمنح مرونة خارقة للفرد على جميع المستويات (العب مع الحياة بدلاً من التصارع معها)و أن تُجيد غلق عالمك بالإرادة و الاستمرار نحو النجاح خذ مرحلة التوقف معك لأنها مرحلة ثمينة تعني الدروس التي اخذتك و اشارت لك عن الطريق الذي تريد الخروج إليه لتنجح و استمر.

 

الكاتبة /نوره عبيري
 hbbk20@

انتقل إلى أعلى