الزويد .... انموذجاَ

تصادف في الحياة أناس كنت في السابق لا تعرفهم إلا بالاسم أو بالصورة فقط، ولكن حينما تتعايش معهم وتكون أنت وهم في عمل واحد، وتلتقي بهم باستمرار، فإنك بلا شك ستعرف أي نوع من الناس يكونون وإلى أي معدن ينتمون .

هناك من يدعي ما ليس له، وهناك أيضا من يتلبس بلباس غيره، وكذلك هناك من إذا تكلم فكلامه يخرج من القلب إلى القلب، وإذا عمل تجد عمله من أفضل الأعمال .

هنالك أناس حينما يكونون على رأس المسؤولية يحاولون أن يخفوا من تحتهم، ويرغبون في أن ينسب الفضل كله والإنجاز والنجاحات لهم هم فقط.

وعلى العكس تمامًا هناك آخرون هم القادة الحقيقيون، يكونوا في المنتصف ويظهرون فريق العمل كاملًا ، ويكون أغلب كلامه "نحن" وليس "أنا"، وتجده لا يتكلف قولًا، ولا يقول ما ليس فيه، ولا يضع نفسه في مكان أكبر منه، لأنه يعرف قدر نفسه وقيمته، ويضع نفسه في المكان الذي يراه مناسبًا لخبرته وكفاءته ودرجته العلمية والإعلامية.

من هؤلاء الناس الأخ والأستاذ والصديق راضي الزويد، حيث عملنا معًا لفترة طويلة وتجارب عديدة كانت تمتد لسنوات، هذا الرجل هو النموذج للقائد الحقيقي، ويعطي غيره مجالًا واسعًا للعمل، وآفاقًا مبهجة تشجع على الإبداع، فهو صاحب نفس كريمة وطيبة، يتميز بالهدوء والابتسامة مع  المحبة، لا يتسرع أبدًا في الحكم على الأمور، ولا يقيّم أبدًا من الوهلة الأولى، ويتبع دائمًا منهج الشورى في العمل "وأمرهم شورى بينهم"، ولا يمانع أبدا في النزول على رأي المجموعة حتى وإن كان يخالف رأيه .

هذا الرجل نموذجًا حقيقيًا للقيادة في العمل الإعلامي والأعمال التطوعية، تجده في كل مكان وكل مناسبة يقوم بعمله ويغطي الأحداث  ويكتب ويوضح ويشرح بأسلوب سلس وبسيط دون أي كلل، أنا في عمله الرسمي فلن أتحدث عنه لأن هناك من يتحدث عنه، فهو في كل مكان أو موضع مسؤولية يكون له أثر وقيمة ومكانة عالية، ذلك ببساطة لأنه يعمل بإحترافية وأمانة قلما تجدها في هذه الآونة .

الأستاذ راضي الزويد هو التجسيد الحي للمثل الذي يقول "الرجل المناسب في المكان المناسب"، فهو نموذج القائد الذي لا يعرف معنى الأنانية، فيحب لغيره ما يحب لنفسه، بل وأكثر من ذلك، فربما يقدم غيره على نفسه في كثير من المواقف، وأنا هنا رغم أن عملي معه تطوعي وليس رسميًا، ولا أقول  مجاملة  بل  هو الواقع ، و مثل هذه النماذج والقامات يجب أن يعرف الناس ما يقدمون لخدمة وطنهم الحبيب بإخلاص وتفاني وقيادة نموذجية، وهذا أبسط حقوقهم علينا .

أخيرا أود أن أقول أن الأستاذ راضي الزويد هو نموذج مشرف في منطقة القصيم و للمملكة العربية السعودية، ومثل أعلى لقادة المستقبل في العمل التطوعي والتفاني والإيثار والقدرة العلمية والإعلامية... 
شكرًا راضي زويد .

 

بقلم / محمد العتيق 
@aloteeq

انتقل إلى أعلى