٠٠ قَحْمَنا بُدون سُكَّان ٠٠ 

ذات مساء ذهبت لزيارة أحد اقربائي بمنزله وخلال تبادل التحايا والسؤال عن أحوال البعض كما هو معتاد أثناء الزيارات بين الأُسر قالت إمرأته وكانت كبيرة بالسن والله ياابني قحمنا اليوم بدون سُكّان !!

ياالله إمرأة اُميّة وكبيرة بالسن على سجِيَّتها وفطرتها تشكو حال زوجها وضعف قدرته العقلية بكلمة عامِيّة مختصرة غير أن تلك الكلمة لها مدلولات وتشبيه كبير بالشيء الفارغ في واقع الحياة !! 

نتخيّل ان مدينة كبيرة مزدهرة عامرة بالسكان وذات حركة دؤوبة وبين ليلة وضحاها نجد المدينة فارغة او خالية من السكان كيف يكون وضعها وكيف نتخيلها !!

لاشك أنها تكون موحشة وتقطنها الأشباح وعادةً ما الأشباح لا تُرى ذلك هو حال الصفة والتشبيه بين فراغ العقل وفراغ المدينة !! 

قَحْمَنَا اليوم بدون سُكان  اي ان عقله فارغ لا ذاكرة فيه ولا يستوعب اي شيء جديد وكل مايسمعه يكون استيعابه وقتي !! 

المدن والقرى والهجر مليئة بالسكان ومليئة ايضا ً بمن يعيشون داخلها بدون سُكان وهناك فرق بين امرأة أميّة تشكو حال وهوان قَحْمِهَا  وضعف عقله بكلمة واحدة وبين من تحمل الدكتوراه ولا تعرف من زوجها إلا أنه ريموت تحركه متى شاءت !! 


٠٠ بقلم جبران شراحيلي ٠٠

انتقل إلى أعلى