عام رحل بالمبدعين و الصالحين 

 


توجد في ذاكرة كلٍ منا صور ملونة مليئة بالسرور و أخرى عادية يكتسيها السواد و الحزن ، وكلها في أرواح غادرت هذا العام ١٤٤٣هـ ، بعضها علماء لهم التقدير و بعضهم مشاهير لهم بصمة الإبداع ، وبعضهم ضحايا فيروس كورونا ، منهم المسلمون و منهم غير ذلك ، كسبوا احترام الناس في شتى المجالات ، و قد تذكرت أهل السير الذين وثقوا في حياتهم مشاهير زمانهم و من كان في عهدهم مثل إبن كثير و الذهبي ، فاظهرا في اهتمامهما الكبير بالتراجم محبتي لهذا التصنيف من الكتب و آليت على نفسي أن اكتب هذا المقال عن من توفاه الله في هذه السنة ، التي انقضى عهدها و انطوى سجل أعمالها ، و إمام المفسرين الطبري الذي إهتم بالسير و أبرز معلومات إدارية قيمة تتمثل في تقديم قــوائم سنوية بعمال الخوارج والديوان وأمراء الحجّ وعمال الأقاليم ، كما أمدنا بمعلومات عمرانية عن خطط المدن كبغداد ، وتحدث عن الأطوار التي مرت بها عمارة الحرمين الشريفين ، لذا فالحديث عن رجال العصر موجود وموثق عند من كان قبلنا ، فقد وافته المنية في هذه السنة الشيخ العلامة عبدالرحمن العجلان، القاضي والمدرس في الحرم المكي الشريف، بعد أن قضى حياته في العلم والحرم لأكثر من 30 عامًا ،
و العلامة الشيخ محمد الصابوني رحمه الله الذي انتدب الى جامعة أم القرى بمكة المكرمة فعمل بها ثلاثة عقود، ثم عينته الجامعة باحثاً علمياً في مركز البحث العلمي وإحياء التراث الإسلامي، ومستشاراً في رابطة العالم الإسلامي بهيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، ودرس رحمه الله في المسجد الحرام بمكة المكرمة ، والقاضي العلامة محمد بن إسماعيل العمراني أبرز علماء اليمن المعاصرين ومرجعيتهم فيما يتعلق بالعلوم الشرعية والفقهية ، و العلامة الدكتور ياسين بن ناصر الخطيب، أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة بجامعة أم القرى، والمدرس في كلية ومعهد الحرم المكي الشريف ، و المستشار في الديوان الملكي السعودي الشيخ ناصر بن عبدالعزيز أبو حبيب الشثري رحمه الله عن عمر يناهز 95 عاماً ، و الاستاذ محمدبن كليب المجول الشعلان رئيس  المحاكم الشرعيه بالحدود الشماليه سابقاً ، و الإعلامي الرياضي عادل التويجري رحمه الله ، و الزميل الإعلامي مبارك الخصي الشراري الذي ولد في عام 1977 في مدينة سكاكا بمنطقة الجوف وكان ممثلاً تلفزيوني ومؤلف وشاعر وفنان تشكيلي من خلال المسرح والتلفزيون وكذلك الفن التشكيلي وله العديد من الأعمال الفنيه والشعرية ، و الاستاذ محمد غانم الشمري ، أحد مشاهير السوشل ميديا ، والفنان جميل عواد ولد لأب أردني وأم لبنانية ومتزوج من الفنانة الأردنية جولييت عواد، والعالم الياباني المهندس إيسامو أكاساكي ولد في 30 من كانون الثاني 1929 م وهو عالم ياباني حائز على جائزة نوبل في الفيزياء لاجل اختراعه نتريد الغاليوم دايود باعث للضوء الأزرق ، و من مشاهير الفن العربي الممثل سمير غانم و أحمد خليل ، دلال عبدالعزيز  وسهير البابلي ، و احلام الجريتلي .
هذه نبذه عن رحيل جيل أبدع بعلمه و فنه و ساهم برفع المخزون الثقافي و الإبداعي و كل واحد أدى رسالته التي شارك بها الإنسانية من تجارب المثقفين العرب و كتّاب الدراما و السينما العربية ، ويبقى الأثر هو السيرة .

 

الكاتب / لافي هليل الرويلي 
@lafy1427

انتقل إلى أعلى