لغتنا العربية فخرٌ لنا

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يحتفل فيه في 18 ديسمبر كذكرى اعتماد العربية بين لغات العمل في الأمم المتحدة ‏تعتبر اللغة العربية اللغة الرسمية لكل دول الوطن العربي و أكثر اللغات السامية تحدثًا و انتشارًا في العالم حيث تحتل المركز الرابع أو الخامس من حيث اللغات والتي لا تزال محافظة على خصائصها وتراكيبها وصرفها ونحوها وأدبها تحتوي على 28 حرفًا مكتوبًا و تحتل مكانة عظيمة عند المسلمين لكونها لغة القرآن والسنة النبوية الشريفة ولقد تميزت بالبيان والفصاحة والبلاغة وكثرة مفرداتها حيث تزخر  بعدد وافر جدًا من المفردات قال تعالى  ؛"قُرْءَانًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِى عِوَجٍۢ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ"، 
. وهي أم اللغات، حيث خرجت دراسة أخيرة من علماء الآثار أن اللغة العربية يتعدى عمرها أكثر من ثمانية الآف عامًا، وهي أكثر اللغات التي يتعدى جذورها عن ١٦ الف جذرا، بينما اللغة العبرية والتي تعتبر ثاني أغنى لغةٍ بعد اللغة العربية لا تتعدى جذورها عن ٣ الآف جذر.
وتعتبر اللغة العربية اللغة الرسمية للمملكة العربية السعودية وتدرس في مدارسها وتطبع  بها مناهجها.
 ‏ولقد  زخرت المملكة بالعديد من المهتمين والكتاب بالأدب العربي والثقافة العربية والاسلامية التي نفتخر بهم .
وتعد المملكة من أنشط الدول العربية خدمة للغة العربية فيها كليات متخصصة وأقسام تدرس العلوم العربية ومعاهد جامعية لتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها تستقبل سنوياً الاف الوافدين ومعاهد جامعية أخرى في جامعات خارجية و أكثر من 10 كراسي لتدريس اللغة العربية في الجامعات العالمية  ويعد  النشاط السعودي الأبرز على مستوى العالم العربي
لذلك يجب علينا أن نستخدم لغتنا العربية بين أبناءنا ونعمل على إثرائها والفخر بها وترغيبهم   فالأجيال الجديدة بدأت تتنصل منها وتجدهم يستخدمون الفاظ غريبة فالواجب علينا الاهتمام والانتباه وتعزيز لغتنا وثقافتنا بينهم.

 بقلم /   أ.باسمة الضويمر

انتقل إلى أعلى