تأملات حقوق الإنسان. 

حقوق الإنسان هي الحقوق التي يحق امتلاكها كل البشر وفي مناسبة عالمية لحقوق الانسان  والتي يحتفل فيها العالم في العاشر من كانون الأول من كل عام حيث اعتمدت فيها الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948  وثيقة دولية تنص على التمتع لكل شخص بحقوقه الأساسية مهما كان لونهم أو جنسهم أو لغتهم او عرقهم  أو دينهم .
قراءت وثيقة حقوق الإنسان 
و تأملتها وتأملت ديننا الإسلامي كيف حفظ الحقوق لكل إنسان منذ 14 قرنا فقد تكفل لنا الحرية والمساواة والاخاء  والعزة والكرامة واتاح لكل فرد في المجتمع بالتمتع بنعم خالقه ومن خلال ذلك أدرك كل فرد في مجتمعه ماعليه من واجبات وحقوق مما أسهم في   استقرار وسلامة المجتمع وهذا ما حققته التربية الاسلامية من إيقاظ للضمير والفطرة السليمة  حيث استطاع ديننا الإسلامي أن يحكم ويصبح قوة عظمى ليس بالسيف فقط ولكن بما تميز به من سماحة وحب وتعاون وبما كفله من واجبات وحقوق نحو الإنسانية والبشرية اجمعين والحمدالله مملكتنا بما تقوم به من تطبيق لاحكام ديننا السمح أصبحت من مصاف الدول في القوة والحب والسماحة والنماء والاستقرار وهذا ما تدعو له مملكتنا حتى وقتنا الحاضر ولله الحمد  وما دعت له رؤية المملكة 2030 من إبداعات في شتى المجالات  من حقوق كا الحق في الحياة والأمن والصحه والتربية والتعليم والتدريب والعمل وحماية الأسرة وتمكين المرآة و تعزيز المشاركة في الحياة السياسية والعامة وغيرها ما هو إلا الفهم الصحيح العميق المبني على الوعي الكامل من الحكومه والشعب وبما تضمنه من بناء مجتمع متكامل مستقر متطور يواكب التغيرات ويسعى إلى تحقيق الازدهار والاستقرار .
        

    بقلم /باسمه الضويمر

انتقل إلى أعلى