سول تفرض عقوبات على بيونج يانج ردا على التهديدات الأمنية المتزايدة

 

أعلنت كوريا الجنوبية اليوم الجمعة فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية، ردا على التهديدات الأمنية المتزايدة، والتي أبرزها إطلاق صاروخ بعيد المدى الشهر الماضي. وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن سول قررت فرض عقوبات مستقلة على 8 أفراد و7 مؤسسات متورطة في برامج التطوير النووي والصاروخي للنظام في بيونج يانج، وفقا لوزارة الخارجية.

وأضافت الوزارة في بيان صحفي أن من بين أولئك الذين تمت إضافتهم إلى القائمة السوداء مسؤولون في المؤسسات المالية ذات الصلة بالبرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، ومتورطون في عمليات النقل غير القانونية للسلع الكورية الشمالية الخاضعة للعقوبات من سفينة إلى أخرى.

كما أوضحت أن من بين هؤلاء، 6 أشخاص يعملون في بنك كوريا الشمالية للتجارة الخارجية وبنك مجموعة كومكانج. والآخرون هم كواك كي سينج السنغافوري وتشين شيه-هوان التايواني. وتضم المؤسسات الخاضعة للعقوبات الجديدة شركات تجارية وشركات شحن، بما في ذلك نامكانج للتجارة وثلاث شركات شحن من سنغافورة.

استشهدت الوزارة بقرارها التعامل بحزم مع التهديدات الكورية الشمالية، بما يشمل إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات في 18 نوفمبر، ما يمثل "تهديدا خطيرا" للسلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية والمجتمع الدولي.

تعد هذه ثاني جولة من العقوبات الكورية الجنوبية على الشمال منذ انطلاق إدارة يون سيوك-يول في مايو الماضي. وقبل إعلان الوزارة الكورية بساعات، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أنها حددت ثلاثة أعضاء كوريين شماليين بارزين في حزب العمال الحاكم كأفراد مرتبطين ببرنامج تطوير الأسلحة في البلاد.

انتقل إلى أعلى