بابا الفاتيكان يوضح حقيقة استقالته من منصبه بعد إجرائه عملية جراحية

نفى بابا الفاتيكان، البابا فرانسيس التقارير التى نشرتها صحف إيطالية، الأسبوع الماضى، تتحدث عن استقالته بعد العملية الجراحية التي أجراها في أمعائه الفترة الماضية، وقال البابا فرانسيس للإذاعة الاسبانية:"لا أعرف من أين حصلوا منذ الأسبوع الماضي أنني سأستقيل ... لم يخطر ببالي حتى"، وفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية.

كما شكر البابا ممرضًا في الفاتيكان لإقناعه بالخضوع لعملية جراحية لإصلاح تضيق الرتج المصحوب بأعراض - وهي حالة تنطوي على تضييق القولون، حيث قال عن ممرضة: "لقد أنقذ حياتي، الآن يمكنني أن آكل كل شيء ، وهو ما لم يكن ممكنًا من قبل ... أعيش حياة طبيعية تمامًا" ، مضيفًا أنه تمت إزالة 13 بوصة من أمعائه.

كما رفض تقرير استقالته المحتملة من خلال تحديد جدول أعماله الكامل، مع رحلة إلى المجر وسلوفاكيا في 12-15 سبتمبر وزيارات إلى قبرص واليونان ومالطا في طور الإعداد، مضيفا أنه من شبه المؤكد أن يحضر مؤتمر المناخ COP26 المقرر عقده في جلاسكو في نوفمبر.

وذكرت صحيفة ليبيرو الإيطالية  في 23 أغسطس أنه كان هناك "اجتماع سري في الفاتيكان - في إشارة إلى الاجتماع السري الذي يختار فيه الكرادلة البابا الجديد عندما يموت شاغل المنصب أو يستقيل.

وقالت إن فرانسيس تحدث عن استقالته، ربما لتتزامن مع عيد ميلاده الخامس والثمانين في ديسمبر.

انتقل إلى أعلى